Accessibility links

الفهود العربية في الخليج مهددة بالانقراض.. والسبب تجار البخور


حذرت منظمات إقليمية ودولية من المخاطر التي تهدد حياة الفهد العربي في دول الخليج، بعد تراجع أعداده مؤخرا نظرا لمجموعة من الأسباب.

ويواجه الفهد العربي خطر الانقراض في بعض الدول الخليجية التي ما تزال تحتضن هذا الحيوان مثل سلطة عمان.

ونشر الموقع العلمي "نيو ساينتست" مقالا مطولا تحدث فيه عن تعرض الفهد العربي للانقراض، بسبب ما أسماه "تجار البخور والعطور".​

وقال الموقع إن حوالي 200 فهد عربي تعيش في سلطنة عمان، تسير نحو الانقراض رغم وجود بعضها في محميات خاصة، وذلك بسبب التوسع العمراني وخطر تجار البخور ورعاة الإبل.

وقال هادي الحكماني، أحد المتخصصين بالحياة البرية بمكتب حماية البيئة بعمان إن الفهود العربية غادرت المناطق التي اعتادت الاستقرار فيها "ففي جبل سمحان قطعت الفهود مسافة ستة كيلومترات في اتجاه الجنوب، وفي الشمال اتجهت صوب المناطق الجنوبية، التي لم تعرف أي نشاط للفهد العربي من قبل".

وأرجع المتحدث العماني "عملية نزوح" الفهود العربية في السلطنة إلى " نصب تجار البخور خيما شبه دائمة قرب المناطق التي تتخذها الفهود موطنا لها".

وأشار الحكماني إلى أن هؤلاء التجار يبحثون عن شجرة اللبان المستخدمة في صناعة البخور والعطور، ما يزعج الفهود ويضطرها للرحيل.

وينتقم رعاة الإبل من الفهود لأنها تعمد إلى مهاجمة قطيعهم، حيث تزايدات هجمات هؤلاء الرعاة على الفهود لطردها رغم أن الجمعيات المعنية بالحياة البرية نصبت كاميرات مراقبة لرصد الانتهاكات.

المصدر: موقع نيو ساينتست

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG