Accessibility links

logo-print

منظمة دولية تتهم ميليشيات ليبية بانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان


مقاتلون من تنظيم فجر ليبيا

مقاتلون من تنظيم فجر ليبيا

نددت منظمة العفو الدولية الخميس بحصول "انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان بما في ذلك جرائم حرب" على أيدي ميليشيات متناحرة في غرب ليبيا حيث تدور منذ أسابيع معارك طاحنة بينها.

وقالت المنظمة الحقوقية في تقرير إن "ميليشيات خارجة عن القانون ومجموعات مسلحة من كل الجهات ترتكب في غرب ليبيا انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم حرب".

وبحسب المنظمة فإن كلا من فجر ليبيا وتحالف الزنتان-ورشفانة "مشتبه بأنهما ارتكبا انتهاكات فاضحة لحقوق الإنسان"، مشيرة إلى أن اتهاماتها تستند إلى صور التقطت عبر الأقمار الصناعية وإفادات شهود عيان.

وأكدت أن المقاتلين في غرب ليبيا "أظهروا لامبالاة تامة بحياة المدنيين"، متهمة إياهم بإطلاق القذائف المدفعية والصاروخية بشكل عشوائي على أحياء مكتظة بالسكان وإلحاق أضرار بمنازل ومنشآت ومراكز صحية.

ونقل التقرير عن نائبة مدير برنامج المنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حسيبة حاج صحراوي قولها إن المقاتلين "يرتكبون انتهاكات على نطاق واسع بما في ذلك جرائم حرب، في ظل إفلات تام من العقاب".

ونددت المنظمة بارتكاب ميليشيات عمليات خطف وتعذيب وأشكال أخرى من سوء المعاملة بحق عشرات المدنيين بسبب انتمائهم العشائري أو السياسي.

وأورد التقرير أن العديد من الضحايا أفادوا أنهم تعرضوا للتعذيب أو سوء المعاملة، وللضرب بخراطيم بلاستيكية أو عصي أو قضبان معدنية أو أسلاك أو للصعق بالكهرباء.

وأشار إلى أن عشرات الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان فروا من البلاد أو تواروا عن الأنظار خشية تعرضهم للقتل.

ومنذ أسابيع تدور في العديد من مدن غرب ليبيا معارك طاحنة بين ميليشيات مدينة الزنتان الموالية للحكومة وقوات "فجر ليبيا" وهي عبارة عن ائتلاف تقوده مدينة مصراتة ويتألف بشكل أساسي من ميليشيات متشددة وجماعات مسلحة أخرى من مدن عدة في غرب البلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG