Accessibility links

استمرار التحقيقات في اعتداء بنغازي ووزارة الدفاع تستبعد تورط أنصار الشريعة


حارس أمني عند مدخل القنصلية الأميركية في بنغازي

حارس أمني عند مدخل القنصلية الأميركية في بنغازي

تواصل السلطات الأمنية في ليبيا التحقيق في ملابسات الهجوم الذي استهدف مقر القنصلية الأميركية في بنغازي وأدى إلى مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة من زملائه إلى جانب مقتل ثمانية من عناصر الأمن الليبيين في الـ11 من الشهر الحالي.

وقال وكيل وزارة الدفاع الليبية محمد تيناز في لقاء مع "راديو سوا" من بنغازي، إن السلطات احتجزت العشرات من المشتبهين على ذمة التحقيق، وإن "وزارة الدفاع تتعاون في أي جانب من التحقيق فقط لا غير".
li
واستبعد تيناز أن تكون ميليشيا أنصار الشريعة وراء الهجوم، وقال إن "كتيبة أنصار الشريعة غير متورطة في هذا الموضوع، ربما إذا هناك بعض الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه الكتيبة، ولكن لم يكن التحريض على دخولهم في تلك المشكلة من الكتية"، مشيرا إلى أن القضية "الآن تحت التحقيق وغالبا جدا خلال الأيام القادمة سيخرج قاضي التحقيق وسيدلي ببيانات مهمة حول الموضوع".

وأكد وزارة الدفاع الليبية أن أنصار الشريعة لا تتبع لا للحكومة ولا للجيش الوطني الليبي، وتابع أنه "بعد دخول مواطنين إلى مقرها ليلة البارحة انسحبوا (المنتمون إليها) من مواقعهم وسلّموا أسلحتهم للمتظاهرين في بنغازي وكان دخول الجمهور وتسليم مقر الكتيبة إلى الشرطة والجيش سلسا جدا".

يذكر أن أربعة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب 34 آخرون بجروح في الهجوم الذي شنه الأهالي المصحوبين بعدد من المسحلين على مقر كتيبة راف الله السحاتي ذات التوجه الإسلامي.

وقال شهود عيان إن معارك بالأسلحة الخفيفة دارت بين الطرفين قبل أن تقرر الكتيبة إخلاء مقرها من عناصرها والأسلحة والمعدات.
XS
SM
MD
LG