Accessibility links

ليبيا: عمليتا اغتيال واستهداف مقر لأنصار الشريعة في بنغازي


ليبيون خارج مبنى تابع لأنصار الشريعة اقتحمه مواطنون غاضبون في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2013

ليبيون خارج مبنى تابع لأنصار الشريعة اقتحمه مواطنون غاضبون في 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2013

اغتال مجهولون أحد عناصر جهاز الأمن الوقائي التابع لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي في بنغازي، فيما استهدف آخرون أحد مقرات جماعة أنصار الشريعة الإسلامية في المدينة بقنبلة يدوية خلفت أضرارا مادية.

وقال منسق عام جهاز الأمن الوقائي حسين بن حميد إن مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص صباح الإثنين باتجاه عضو الجهاز مصباح رمضان القبائلي في منطقة حي المختار (لوحيشي) وسط مدينة بنغازي وأردوه قتيلا.

وأضاف أن القبايلي، وهو من سكان منطقة بن يونس، كان متجها لعمله عندما استهدف في منطقة لوحيشي.

من جهتها أكدت مديرة مكتب الإعلام في مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث فاديا البرغثي أن "المستشفى استقبل جثمان مصباح القبايلي 21 عاما"، مشيرة إلى أن سبب وفاته ناجمة عن عيارين ناريين أصابتاه في منطقة الرأس.

تجدر الإشارة إلى أن جهاز الأمن الوقائي جهاز عسكري-أمني منضوي تحت رئاسة الأركان العامة، تم استحداثه عقب ثورة 17 فبراير/شباط 2011 من قبل الثوار السابقين الذين ساهموا في إسقاط نظام حكم العقيد معمر القذافي.

هجوم على مقر لأنصار الشريعة

في هجوم آخر، استهدف مجهولون ليلة الإثنين أحد مقرات جماعة أنصار الشريعة الإسلامية في بنغازي بقنبلة يدوية محلية الصنع ما تسبب بأضرار مادية في المبنى وفق ما أفاد به عضو في الجماعة.

وقال أحد أعضاء الجماعة طالبا عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية إن مجهولين ألقوا قنبلة يدوية محلية الصنع ليل الأحد الإثنين على أحد مقرات جماعة أنصار الشريعة الذي دارت حوله اشتباكات الإثنين الماضي.

وأضاف أن عددا من أفراد الجماعة كانوا داخل المقر المكون من طابقين أحدهما كان يتخذ عيادة خيرة لعلاج المس والسحر والحجامة وفقا للسنة النبوية الإسلامية، والآخر يتخذ مقرا لراديو محلي يبث برامج دعوية تدعوا إلى تطبيق شرع الله، حسب تعبيره.

وأشار المصدر إلى أن أيا من أفراد الجماعة الذين كانوا في المبنى، من أجل إجراء أعمال صيانة للعيادة ومحطة الراديو، لم يتعرض للأذى لكن عددا من زجاج النوافذ تحطم جراء قوة الانفجار، حسب تعبيره.

ووقعت الإثنين الماضي في بنغازي مواجهات دامية أدت إلى سقوط سبعة قتلى وقرابة الخمسين جريحا بين جماعة أنصار الشريعة والقوات الخاصة في الجيش الليبي، تبعتها عدة هجمات من قبل مجهولين على الجيش منذ ذلك الحين وراح ضحيتها أكثر من عشرة أشخاص.

اغتيال صاحب إذاعة موسيقى في العاصمة

وفي طرابلس، قتل صاحب إذاعة "طرابلس إف إم" الموسيقية الخاصة التي تبث بالإنكليزية، بالرصاص مساء الأحد لأسباب لم تعرف بعد.

وقال ربيع الدهان مدير البرامج والمشارك في تأسيس الإذاعة إن صاحب الإذاعة رضوان الغرياني قتل بالرصاص في حي غوط الرمان بضواحي العاصمة.

وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية "لا نعلم في الوقت الراهن سبب الاغتيال والأكيد أنه ليس بدافع السرقة"، مشيرا إلى أن الإذاعة توقفت عن البث حدادا عليه.

وقال الدهان إن دورية من الجيش عثرت على الغرياني، 40 عاما والأب لخمس بنات، مقتولا في سيارته، مشيرا إلى أنه لم يتلق تهديدات بالقتل.

وبدأت إذاعة طرابلس إف إم البث في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بعد شهر على سقوط النظام السابق الذي ومنع الإذاعات الخاصة طيلة أربع عقود.

XS
SM
MD
LG