Accessibility links

قنبلة يدوية في حقيبة نائبة ليبية 'دفاعا عن النفس'


نقطة تفتيش أمنية في ليبيا

نقطة تفتيش أمنية في ليبيا

قالت نائبة في المؤتمر الوطني الليبي العام، وهو أعلى سلطة في البلاد، لأجهزة الأمن عند مدخل بلدية طرابلس، إنها تحمل قنبلة يدوية في حقيبتها "للدفاع عن النفس".

وأوضح المجلس المحلي أن النائبة سعاد سلطان مررت حقيبتها على جهاز كشف الأسلحة والمتفجرات على مدخل البلدية، فأطلق إنذارا.

وأضاف أن سلطان أقرت بحملها قنبلة يدوية، وذلك حين سألها مسؤول الأمن عما تحمل في حقيبتها.

وأوضح المجلس أن سلطان تمكنت من المشاركة في الاجتماع بعد أن سلمت القنبلة لمسؤول الأمن، وأرادت "استعادة قنبلتها بعد الاجتماع لكن مسؤول الأمن رفض تسليمها لها".

وقال المجلس المحلي لطرابلس إنه اضطر لنشر هذا التوضيح لنفي معلومات تم تداولها على الشبكات الاجتماعية أشارت إلى توقيف سلطان.

وانتشرت الأسلحة في ليبيا بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 بين أيدي مسلحي المليشيات والمواطنين أيضا.

وكانت أعمال عنف اندلعت الجمعة في العاصمة الليبية حين أطلق مسلحون من مليشيا مصراتة النار على متظاهرين سلميين قدموا للمطالبة برحيلها. وردا على ذلك هاجم مسلحون مقر المليشيا ما أدى إلى مواجهات دامية خلفت 46 قتيلا على الأقل وأكثر من 500 جريح.

وانتشرت تعليقات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي حول الحادثة، لا سيما في موقع تويتر الذي اتسمت بعض التغريدات فيه بالسخرية:
XS
SM
MD
LG