Accessibility links

logo-print

اخلاء سبيل بريطاني احتجزته جماعة متشددة في ليبيا


مواجهات بين تنظيمات إسلامية وموالون للجنرال خليفة حفتر في بنغازي

مواجهات بين تنظيمات إسلامية وموالون للجنرال خليفة حفتر في بنغازي

أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن الرهينة البريطاني ديفيد بولام، الذي كانت تحتجزه جماعة إسلامية متشددة في ليبيا، أطلق سراحه السبت وعاد إلى بلاده.

وقالت الوزارة إن بولام "بخير وعلى ما يرام"، وقد عاد إلى أسرته، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان بولام يعمل أستاذا في المدرسة الأوروبية ببنغازي في شرق ليبيا حيث اختطفه مسلحون في 19 أيار/مايو واحتجزوه رهينة، قبل أن يتصلوا بمدير المدرسة، طالبين دفع فدية مقابل إخلاء سبيل بولام.

وكان مدرس أميركي يعمل في نفس المدرسة قد قتل بالرصاص في كانون الأول/ديسمبر في بنغازي، التي تسيطر جماعات إسلامية على أنحاء واسعة منها.

ونشر خاطفو بولام الأسبوع الماضي شريط فيديو، ظهر فيه الرهينة وهو يناشد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون التدخل لإطلاق سراحه.

وسجل شريط الفيديو في 28 آب/أغسطس ونشرته جماعة تطلق على نفسها اسم "جيش الإسلام"، ولكن مركز "سايت" الأميركي لرصد المواقع المتشددة الذي أعاد نشر هذا الشريط، لم يتمكن من التحقق من صحة مصدره.

وتعد بنغازي، مهد الثورة ضد معمر القذافي، معقلا لجماعات إسلامية متشددة وتشهد، إضافة إلى المعارك بين القوى التي تتنازع السيطرة عليها، اغتيالات تستهدف قوات الأمن والصحافيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG