Accessibility links

logo-print

الجيش الليبي يخسر مواقعا مهمة في بنغازي


جانب من المواجهات في بنغازي

جانب من المواجهات في بنغازي

تواصل الخميس في ليبيا مسلسل العنف الدامي حاصدا المزيد من الأرواح حيث قتل ما لا يقل عن 42 شخصا بين جنود ومسلحين إسلاميين ومدنيين خاصة في نواحي سرت وبنغازي إضافة إلى غارة غرب طرابلس، حسبما أفادت به مصادر عسكرية.

وخسر الجيش الليبي والقوات الموالية للواء خليفة حفتر مواقع هامة في بنغازي بمنطقة الليثي، معقل الجماعات الإسلامية المتشددة التي أحرقت خلال 24 ساعة مضت نحو 45 بيتا لموالين لحفتر فيما قتلت أكثر من 20 شخصا في أعمال إعدام انتقامية واشتباكات، بحسب مسؤولين عسكريين.

وقال مسؤول عسكري إن "مسلحين إسلاميين سيطروا على أجزاء كبيرة من منطقة الليثي جنوب وسط مدينة بنغازي وأقدموا على حرق نحو 45 بيتا لموالي الجيش واللواء حفتر فيما أعدموا نحو ستة أشخاص ذبحا، وقتلوا نحو 14 آخرين خلال الاشتباكات في الـ24 ساعة الماضية".

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "هؤلاء المسلحين استغلوا انشغال الجيش في محور الصابري وسط مدينة بنغازي وباغتوا المواطنين المسلحين الذي يحرسون تلك المنطقة وسيطروا على أجزاء كبيرة منها"، مشيرا إلى أن "أعمال القتل والحرق انتقامية".

ومنذ منتصف شهر تشرين الأول/ أكتوبر شنت وحدات من الجيش النظامي الليبي معززة بمسلحين موالين للواء حفتر هجوما على الميليشيات الإسلامية لاستعادة بنغازي منها بعد أن سقطت في أيديها في تموز/يوليو.

وفي الوقت ذاته، أعلن وزير الداخلية في حكومة عبدالله الثني عمر السنكي أن "وزارته ستباشر مهامها مطلع الأسبوع من مدينة بنغازي"، لتكون أول وزارة تعمل في هذه المدينة منذ سقوط نظام معمر القذافي سنة 2011.

ومن جهة أخرى، قتل ثلاثة عناصر من قوات "فجر ليبيا"، في غارة جوية نفذها سلاح الجو بالجيش الليبي مساء الخميس استهدفت ضواحي مدينة الزاوية الواقعة على بعد 45 كلم غرب العاصمة طرابلس.

وأوضح مصدر بغرفة ثوار المنطقة الغربية التابعة لـ"فجر ليبيا" أن "طائرة حربية نفذت ضربة جوية استهدفت تجمعات لآليات عسكرية في منطقة بئر شعيب بالضاحية الجنوبية لمدينة الزاوية، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أفراد" من هذه المليشيات المتمركزة في المنطقة.

تحديث (20:17 تغ)

قتل 23 جنديا ليبيا في هجمات متفرقة بأنحاء البلاد الخميس، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

فقد لقي 18 جنديا مصرعهم في مدينة سرت في هجوم لمليشيات فجر ليبيا على كتيبة تابعة للجيش في المدينة التي تتمركز فيها هذه المليشيات الإسلامية لمهاجمة ما يعرف بمنطقة الهلال النفطي شرق البلاد، بحسب مسؤولين.

وقال مصدر عسكري إن هجوما مباغتا شنه مسلحون تابعون لمليشيات فجر ليبيا الإسلامية التي تضم مقاتلين من أنصار الشريعة الخميس على حراس محطة الكهرباء البخارية غربي سرت وقتلوا 14 جنديا.

وأضاف المصدر أن أربعة جنود آخرين من هذه الكتيبة قتلوا بعد اشتباكات دارت مع تلك الميليشيات بسبب هذا الهجوم المباغت، في الوقت الذي أكد فيه مصدر طبي في مستشفى ابن سيناء بسرت وصول الجثث الى إلمستشفى.

وقال شهود عيان إن الاشتباكات متواصلة في محيط محطة الخليج البخارية لتوليد الكهرباء، في منطقة القبيبة (30 كلم غرب سرت) وغربها بين كتيبة الجالط ومسلحون من قبيلة الفرجان من جهة، ومليشيات فجر ليبيا وأنصار الشريعة من جهة أخرى.

خمسة قتلى من الجيش في بنغازي (تحديث 14:40 )

لقي خمسة جنود من الجيش الليبى مصرعهم الخميس، وأصيب 48 آخرون جراء اشتباكات عنيفة بمدينة بنغازي بين الجيش الليبي وميليشيات مسلحة.

وقالت مسؤولة الإعلام بمستشفى الجلاء للجراحة فاديا البرغثى في تصريح صحافي، إن المستشفى استقبل خمسة قتلى و48 جريحا من جنود الجيش إصابتهم تتفاوت بين الخفيفة والمتوسطة.

وتشهد مدينة بنغازي قتالا عنيفا بين قوات الجيش الليبي وقوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقصفا صاروخيا، ما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

جولة الحوار.. جس نبض

وفي شأن ليبي آخر، قال عضو مجلس النواب الليبي أبو بكر بعيرة إن جولة الحوار المزمع عقدها في 5 كانون الثاني/يناير المقبل بمشاركة ممثلين عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، برعاية الأمم المتحدة، عبارة عن "جس نبض"، ولن تتضمن تفاصيل كثيرة.

وأضاف بعيرة، في تصريحات صحافية ليل الأربعاء، أن الاجتماع الذي يجرى الإعداد له خلال الأيام المقبلة لن يتضمن أكثر من طرح الأفكار الأساسية، منها عودة طرابلس للشرعية تحت مجلس النواب، مشيرا إلى أن الحوار ربما يشمل تمثيل عمداء البلديات أو أفراد عن المجتمع المدني، لكن لن تحضره أي جماعة مسلحة ترفع السلاح في وجه الجيش الليبي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG