Accessibility links

كلينتون: أتحمل مسؤولية عواقب هجوم بنغازي


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الاثنين أنها "تتحمل مسؤولية" عواقب الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي بليبيا وذلك في مقابلة مع شبكات تلفزيونية أميركية.

وقالت "أتحمل المسؤولية" بشأن إدارة ملف الهجوم الذي حصل في 11 سبتمبر/أيلول الماضي، والذي أودى بحياة السفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفينز، حسب محطتي CNN وFOX اللتان أجرتا هذه المقابلة مع كلينتون بمناسبة زيارتها لليما، عاصمة البيرو.

وأضافت في مقتطفات بثتها محطة CNN "أنا أتولى وزارة الخارجية التي توظف 60 ألف شخص في العالم بأسره يتوزعون على 275 مركزا دبلوماسيا وقنصليا".

وأرادت كلينتون أن تحمي الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن من أي انتقاد من جانب الجمهوريين حيال الشروط الأمنية التي كانت سائدة حول القنصلية الأميركية في بنغازي قبل الاعتداء. وقالت إن "الرئيس ونائب الرئيس لم يكونا بالتأكيد على علم بقرارات اتخذت من قبل المسؤولين عن الأمن".

وحسب مقتطفات أخرى نشرتها CNN على موقعها الإلكتروني، قالت كلينتون إنها تريد "تحاشي أي نوع من الشرك السياسي".

وتثير "قضية بنغازي" المسرح السياسي الأميركي مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويأخذ الجمهوريون بقيادة مرشحهم ميت رومني على إدارة الرئيس الديموقراطي باراك أوباما عثرات في مجال الأمن والمخابرات قبل الهجوم على القنصلية.

وحسب مقتطفات نشرتها محطة فوكس، قالت كلينتون "بالنسبة للأمن، القرارات اتخذها أخصائيون ولكننا سوف نعيد النظر بها كي نتأكد من أننا نعمل كل ما يجب عمله في مناخ يزداد خطورة".

وأكدت كلينتون "لا يمكننا إلا أن نكون متواجدين ومنخرطين. لا يمكننا أن ننسحب".
XS
SM
MD
LG