Accessibility links

logo-print

مسؤول ليبي: لم نمنح مصر ملياري دولار مقابل تسليم مطلوبين


أحمد قذاف الدم ابن عم العقيد الليبي السابق(يمين) بعد القبض عليه في القاهرة

أحمد قذاف الدم ابن عم العقيد الليبي السابق(يمين) بعد القبض عليه في القاهرة

قال سفير ليبيا في القاهرة محمد فايز جبريل إن بلاده تعتزم إيداع ملياري دولار في البنك المركزي المصري لدعم الاقتصاد المصري، وذلك في تصريح لوكالة أنباء الأناضول، لكن جبريل عاد ونفى لشبكة "سي إن إن" الأميركية أن تكون للوديعة أي علاقة بتسليم مسؤولين ليبين، مؤكدا أن تصريحاته فسرت "بشكل ملتبس" في إطار حديثه عن العلاقات بين البلدين.

ووصف جبريل العلاقات الليبية المصرية "بالحيوية والاستراتيجية" التي "لا تقبل المساس أو العبث من أي جهة كانت سواء كانوا سراق أو ناهبين لأموال الشعب الليبي".

وتأتي تصريحات المسؤول الليبي بعد أن سلمت مصر لليبيا اثنين من المسؤولين الليبيين في نظام معمر القذافي، لكنها لم تسلم حتى الآن منسق العلاقات الليبية المصرية السابق أحمد قذاف الدم في انتظار استكمال الإجراءات القانونية.

وبالتزامن مع تصريح السفير الليبي، أعلن وزير النفط الليبي عن عزم بلاده تكرير كميات كبيرة من نفطها الخام في المصافي المصرية لدعم الاقتصاد المصري الذي يعاني منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك.

كما أعلن رئيس مجلس الإدارة للمؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للحكومة نوري عبدالله بالروين أن بلاده تنوي تصدير مليون برميل من النفط شهريا لمصر لتخفيف أزمة البنزين في مصر.

وأكد "أن الأسعار ستكون حسب الأسعار العالمية المعلنة وتسديد قيمتها عن طريق الدفع بالآجل".

وتواجه حكومة الرئيس المصري محمد مرسي صعوبات بسبب انخفاض احتياطيات النقد الأجنبي وتراجع السياحة وتفاقم عجز الميزانية وموجة من الاحتجاجات.

ويرى الكاتب أحمد سيد أحمد في صحيفة الأهرام أن العلاقة بين مصر وليبيا شهدت "حالة اللا تقارب واللا تباعد نتيجة لانشغال كليهما في مشكلاته الداخلية".

وقال إن تأخر مصر في تسليم المطلوبين اللليبين ساهم في توتر العلاقة مع مصر إذ أغلقت ليبيا حدودها مع مصر أكثر من مرة، كما استمرت ليبيا في فرض تأشيرات على العمال المصريين، وأوضح أن البلدين غلـّبا بالخطوات الأخيرة لغة المصالح "لأن كليهما بحاجة إلى دعم الآخر".

لكن الفقيه الدستوري محمد نور فرحات كان له رأي آخر إذ قال "إذا صح ما قيل أن ليبيا أودعت لدى مصر ٢ مليار دولار مقابل تسليم قذاف الدم فليس لهذا إلا معنى واحد: أن النظام في مصر أصبح يتصرف مثل قطاع الطرق يخطف الأشخاص ويسلمهم مقابل فدية".
XS
SM
MD
LG