Accessibility links

logo-print

تأجيل جلسات الحوار الليبي في جنيف إلى الثلاثاء


جانب من جلسات الحوار الليبي - أرشيف

جانب من جلسات الحوار الليبي - أرشيف

نقلت وكالة الأنباء الليبية عن مصادر في الأمم المتحدة تأكيدها تأجيل الحوار السياسي الليبي الذي كان مقررا أن يبدأ الاثنين في مقر الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، إلى الثلاثاء، وذلك انتظارا لوصول الوفود المشاركة في جلسة الحوار.

وأعلن المؤتمر الوطني العام الليبي (برلمان طرابلس)، أبرز أطراف الحوار، في بيان خلال الجلسة التشاورية التي عقدها مساء الأحد في طرابلس، أنه غير ملزم سياسيا أو قانونيا بما وقعه طرف واحد من الحوار في 12 تموز/يوليو الماضي في مدينة الصخيرات في المغرب.

وقرر المؤتمر إبلاغ رئيس بعثة الأمم المتحدة باستعداد فريقه المحاور للالتحاق بجولة الحوار المقبلة، لإدخال التعديلات التي يطالب بها على اتفاق الصخيرات، تمهيدا لموافقة المؤتمر عليه وتوقيعه.

برلمان طرابلس يعلن مشاركة مشروطة (8:15 ت.غ)

أعلن المؤتمر الوطني المنتهية ولايته في طرابلس الأحد مشاركة مشروطة في جولة الحوار الليبي التي تستأنف في جنيف الاثنين.

وفوض المؤتمر رئيسه نوري أبو سهمين بتوجيه خطاب إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة يعلن فيه استعداد المؤتمر الالتحاق بالحوار، وفق الضمانات التي قدمتها البعثة في الجزائر، ومن أهمها ألا يوقع الاتفاق​ إلا بعد التصويت عليه من قبله.

وقال الناطق باسم المؤتمر الوطني العام عقب جلسة طارئة عقدت الأحد لتحديد موقفه من جولة الحوار، إن المؤتمر غير ملزم سياسيا أو قانونيا بما وقعه طرف واحد يوم 12 تموز/ يوليو 2015 بالصخيرات المغربية.

وأوضح حميدان في مؤتمر صحفي مساء اليوم، أن المؤتمر سيذهب للحوار في جولته القادمة، لمناقشة تضمين التعديلات التي قدمها المؤتمر في الجولات السابقة، وأنه ينتظر رد بعثة الأمم المتحدة الليلة أو صباح الاثنين.

برلمان طرابلس يبحث موقفه من جلسات الحوار

يعقد المؤتمر الوطني المنتهية ولايته في طرابلس جلسة طارئة الأحد لتحديد موقفه من جولة الحوار الليبي التي تستأنف في جنيف الاثنين، في إطار جهود دولية لإنهاء الأزمة السياسية والأمنية الراهنة في البلاد.

واعترض المؤتمر في جولة الحوار الأخيرة التي عقدت في المغرب مع وفد البرلمان المعترف به دوليا، على بعض ما جاء في المسودة الرابعة لاتفاق مصالحة ترعاه الأمم المتحدة.

وقال الصحافي في طرابلس عصام الزبير في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، إن المؤتمر العام يعترض على التعديل الذي أعطى أغلب الصلاحيات لمجلس النواب ومدد ولايته التي كان مقررا أن تنتهي في20 تشرين الأول/أكتوبر المقبل. وفيما أصبح للمجلس هيكل الصلاحيات، لا توجد أي صلاحيات للمؤتمر العام، ما جعل بعض أعضاء الأخير يطالبون بعدم الذهاب للحوار في جنيف.

وفي الوقت الذي يخيم الغموض على مشاركة المؤتمر الوطني الذي يشترط إقالة القائد العام للجيش الليبي الفريق خليفة حفتر، للعودة إلى طاولة المفاوضات ومن ثم تشكيل حكومة الوفاق، يرى البعض أن أعضاء المؤتمر مختلفون بين من يرفض الذهاب للحوار ومن يدعمه، حسب قول الزبير، لكن الكل مجمع على ضرورة اعتماد الحوار سبيلا لإنهاء الخلافات.

وأشار الزبير إلى أن الليبيين يعلقون آمالهم على حكومة الوفاق كمخرج رئيسي للأزمة.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون قد حث الأطراف الليبية على مواصلة الحوار لتجاوز القضايا العالقة والتوصل إلى اتفاق سياسي لإدارة البلاد خلال المرحلة القادمة.

وتقود بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا وساطة تهدف إلى حل النزاع المتواصل منذ عام عبر توقيع اتفاق سياسي يجري التفاوض بشأنه، وينص على إدخال البلاد في مرحلة انتقالية لعامين تبدأ بتشكيل حكومة وحدة وطنية وتنتهي بانتخابات جديدة.

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG