Accessibility links

logo-print

مصر تعلن دعمها للبرلمان الليبي وتنفي شن غارات في طرابلس


جانب من المؤتمر الصحافي المشترك لصلاح (يسار)، وعبد العزيز، والناظور (يمين)، وشكري

جانب من المؤتمر الصحافي المشترك لصلاح (يسار)، وعبد العزيز، والناظور (يمين)، وشكري

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري دعم بلاده للبرلمان الليبي المنتخب، في وقت تستضيف القاهرة كلا من رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح عيسى ورئيس أركان الجيش الليبي عبد الرزاق الناظور ووزير الخارجية محمد عبد العزيز.

وقال شكري خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المسؤولين الليبيين الثلاثة، إن بلاده لم تقم بأي عملية عسكرية على الأراضي الليبية، مضيفا أن التصريحات التي نقلتها وكالات الأنباء الاثنين عن مصادر أميركية في هذا الإطار ليست رسمية:

وقال الناظور إن ليبيا ستعمل على تشكيل جيش ليبي بمساعدة مصرية، في حين قال عبد العزيز إن مصر ملتزمة بأمن واستقرار ليبيا، وأضاف أن عملية نزع أسلحة الميليشيات في بلاده تحتاج أولا إلى تحقيق الوفاق السياسي:

يأتي ذلك فيما دعت "قوات فجر" ليبيا، التي سيطرت على مطار طرابلس ومنشآت أخرى حيوية في العاصمة الليبية، جميع المؤسسات التابعة للدولة خاصة منها العسكرية والأمنية لضبط الأمن وإعادة الاستقرار وتوفير الخدمات، بعد تحرير المنشآت والمؤسسات على يد من وصفتهم بأنهم "ثوار فبراير الشرفاء"، وفق بيان أصدرته الاثنين.

وقال عضو المجلس الانتقالي السابق المهدي كشبور إن جماعات من الثوار السابقين قامت بعمليات سميت بـ"فجر ليبيا"، وأضاف في اتصال هاتفي أجراه معه "راديو سوا":

وتعقدت الأزمة السياسية في ليبيا بعد إعلان أعضاء سابقين في المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته الاثنين تكليف عمر الحاسي بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة عبد الله الثني، وهو القرار الذي عارضه الأخير. وأكد أعضاء في البرلمان الجديد، الذي اتخذ من طبرق مقرا له، إن المؤتمر الوطني العام السابق صار من الماضي.

وفي هذا الإطار، قال كشبور إن قضية شرعية انعقاد البرلمان الجديد مطروحة أمام القضاء:

وأشار المهدي كشبور الى ان أعضاء المؤتمر الوطني العام السابق لا يشككون في شرعية انتخاب البرلمان الجديد ولكن يقولون إنه لم ينعقد بعد:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG