Accessibility links

لودريان: مستعدون لضمان أمن ليبيا البحري


البحرية الليبية تتصدى للهجرة غير الشرعية

البحرية الليبية تتصدى للهجرة غير الشرعية

أبدت فرنسا الثلاثاء استعدادا لمساعدة حكومة الوفاق الوطني في ليبيا على تأمين سواحل البلاد ومياهها الإقليمية.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان لإذاعة "أوروبا 1" إن باريس بانتظار الاطلاع على الإجراءات الأمنية التي يعتزم رئيس الوزراء فايز السراج اتخاذها، والطلبات التي ينوي تقديمها للأسرة الدولية من أجل ضمان أمن ليبيا البحري.

وأضاف "نحن من جهتنا مستعدون"، في إشارة إلى المساهمة التي يمكن لفرنسا تقديمها، لا سيما ضمن العملية البحرية التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي ضد مهربي المهاجرين قبالة السواحل الليبية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعمل على "مشاريع ملموسة" لدعم حكومة الوفاق على الصعيد الأمني، وذلك خلال اجتماع لوزراء الدفاع والخارجية الأوروبيين عقد في لوكسمبورغ في 18 نيسان/أبريل.

ويعتزم الأوروبيون تعديل تفويض مهمة "صوفيا" الأوروبية البحرية التي بدأت في صيف 2015 لوقف أنشطة تهريب البشر عبر السواحل الليبية، إذ تقتصر المهمة حاليا على المياه الدولية، لعدم حصولها على إذن رسمي بالدخول إلى المياه الإقليمية الليبية وعدم تلقيها موافقة من الأمم المتحدة في هذا الإطار.

ومن المقرر أن يناقش حلف شمال الأطلسي (ناتو) في قمة يعقدها بوارسو في تموز/ يوليو المقبل خطة لتسيير دوريات بحرية قبالة سواحل ليبيا، للحد من تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا. ومن المرجح أن تلقى الخطة موافقة الحلف.

محاربة داعش

وتعول الدول الغربية على حكومة الوفاق لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش في مدينة سرت الساحلية ووقف تدفق المهاجرين من السواحل الليبية.

وفي هذا السياق، أيد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي حصول تدخل عسكري خارجي ضد داعش في ليبيا، شرط أن يتم التعاون في هذا الشأن عبر الأمم المتحدة.

وأبدى السبسي في حوار أجرته معه صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية دعم جهود السراج لضمان عودة الاستقرار إلى ليبيا. ولفت إلى أن الإرهابيين الذين يهاجمون تونس يأتون من هذا البلد، حسب تعبيره، وكرر تصميم بلاده على مواجهة داعش.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG