Accessibility links

مقتل عشرة جنود وجرح 44 في معارك جنوبي بنغازي


جانب من المواجهات في بنغازي، أرشيف

جانب من المواجهات في بنغازي، أرشيف

قتل عشرة جنود على الأقل وأصيب أكثر من أربعين بجروح في معارك خاضتها القوات الموالية للحكومة الليبية المعترف بها دوليا عند الأطراف الجنوبية لمدينة بنغازي.

وقال مسؤول في مركز بنغازي الطبي لوكالة الصحافة الفرنسية طلب عدم الكشف عن اسمه اإن "المشرحة في المركز تلقت الجمعة عشر جثث لجنود من الجيش، إضافة إلى أن أقسام المركز الأخرى استقبلت نحو 44 جريحا في حالات متفاوتة الخطورة".

وأكد هذه الحصيلة مسؤول عسكري في الكتيبة 204 دبابات، إحدى أبرز الأذرع العسكرية للقيادة العامة للجيش الليبي التي يقودها الفريق أول خليفة بلقاسم حفتر.

وأوضح المسؤول العسكري أن هؤلاء الجنود قتلوا وأصيبوا إثر قيام وحدات من كتيبته "بمساندة الكتيبة 21 قوات خاصة وعدد من المتطوعين بشن هجوم على مواقع في منطقة الهواري جنوبي بنغازي تسيطر عليها مجموعات مسلحة" مناهضة للقوات التي يقودها حفتر.

وأضاف ان قواته "احرزت تقدما في المحور". ويقع محور الهواري في الأطراف الجنوبية لمدينة بنغازي، وتسيطر على معظمه قوات "مجلس شورى ثوار بنغازي"، وهو تحالف من الثوار السابقين ذوي التوجهات الإسلامية المعتدلة والمتشددة وبينهم عناصر من جماعة أنصار الشريعة المعروفة بقربها من تنظيم القاعدة والمصنفة على أنها جماعة ارهابية.

وشهدت مناطق قريبة من العاصمة الليبية يومي الجمعة والسبت مواجهات جديدة، دارت في منطقة العزيزية على بعد نحو 35 كيلومترا جنوب طرابلس، بحسب ما أعلنت مصادر في قوات "فجر ليبيا".

وتأتي هذه المعارك في إطار ما وصفتها الحكومة المعترف بها دوليا بالعملية العسكرية الهادفة إلى "تحرير طرابلس" والتي انطلقت في اذار/مارس الماضي.

وأدانت بعثة الأمم المتحدة في ليبا السبت "التصعيد الخطير في الأعمال العدائية في غرب ليبيا خلال الأيام الأخيرة الماضية، وعلى وجه الخصوص في منطقة العزيزية في ورشفانة وهي منطقة شهدت بلداتها دمارا كبيرا جراء المعارك المتقطعة التي وقعت هناك".

وأعربت البعثة عن "قلقها البالغ تجاه معاناة" سكان هذه المنطقة، ودعت "إلى وقف فوري للأعمال العدائية في ورشفانة والاتفاق على ترتيبات تسمح بفض الاشتباك بين القوات في المنطقة كخطوة أولى نحو تحقيق ترتيبات امنية مناسبة لتمكين السكان من استئناف حياتهم الطبيعية".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG