Accessibility links

logo-print

ردا على عجز الحكومة.. مؤسسة يقودها انفصاليون لإدارة النفط في ليبيا


معامل تكرير البترول بطرابلس

معامل تكرير البترول بطرابلس

شكلت مجموعة انفصالية ليبية تطالب بحكم ذاتي شرقي البلاد مؤسسة لإنتاج وتصدير النفط والغاز خارج إشراف الدولة، وذلك بعد أن أمهل رئيس الحكومة علي زيدان المجموعات المسلحة التي تحاصر منشآت نفطية 10 أيام لفك حصارهم.
وقال رئيس "المكتب التنفيذي لإقليم برقة" عبد ربه البرعصي في مؤتمر صحافي عقده مساء الأحد إن "المؤسسة ستدار بشكل مؤقت من مدينة طبرق قبل نقلها إلى مقرها الرسمي في مدينة بنغازي".
وسيترأس هذه المؤسسة صالح بوزيد المسماري، وهو رئيس سابق لشركة الخليج العربي للنفط والغاز.
وأكد البرعصي أنهم أقدموا على خطوة إعلان تأسيس المؤسسة الليبية للنفط والغاز أمام عجز الحكومة عن التحقيق في سرقات النفط.
ويأتي هذا التحرك لقادة الدعوة إلى "الحكم الفدرالي" في إقليم برقة، الممتد من شرق مدينة سرت غربا إلى الحدود الليبية المصرية شرقا، بعد أن حذر رئيس الحكومة علي زيدان من مغبة استمرار حصار المسلحين لمنشآت الطاقة في البلاد.
وحذر قائلا أنه "بعد انتهاء هذه المهلة ستستخدم الحكومة صلاحياتها وإجراءاتها ولن يتم القبول باحتجاز واحتلال الحقول النفطية من أجل اوهام سياسية، أو مصالح شخصية"، دون توضيح طبيعة الآليات التي سيتم بها فض الحصار.
وهذا جانب من المؤتمر الصحافي لزيدان الأحد:


وفي 17 أغسطس/آب الماضي، أعلنت "حركة شباب برقة" إنشاء مكتب سياسي لإدارة الإقليم وعين لرئاسته مقاتل سابق ضد قوات معمر القذافي.
وأعلن نهاية الشهر الماضي رئيس ما يسمى بالمكتب السياسي للإقليم إبراهيم الجضران بشكل أحادي الجانب إنشاء مكتب تنفيذي في شكل حكومة متكونة من 23 وزيرا ليديروا موارد الإقليم.
وتقدر خسائر ليبيا من توقف تصدير النفط الخام من موانئ شرق البلاد التي تحوي 60 في المئة من مجمل الإنتاج قرابة 13 مليار دولار، حسب بعض المسؤولين.
XS
SM
MD
LG