Accessibility links

logo-print

أنباء عن استقالة وزير الداخلية الليبي


وزير الداخلية الليبي عاشور شعيل

وزير الداخلية الليبي عاشور شعيل

قالت مصادر ليبية إن وزير الداخلية عاشور شعيل قدم استقالته لرئيس الوزراء الليبي علي زيدان، بعد أشهر من تعيينه في هذا المنصب، كما قالت وكالة رويترز.

وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية أن الوزير المستقيل سيستمر في منصبه لحين قبول الاستقالة وتكليف خليفة له.

وقال مصدر في الوزارة إن شعيل برر استقالته "بأسباب شخصية" من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وأشارت مصادر برلمانية إلى أن رئيس الوزراء كلف عقيد الشرطة محمد خليفة الشيخ ليحل محل شعيل وطلب من البرلمان الموافقة على تعيينه.

وكان شعيل، وهو قائد شرطة سابق في مدينة بنغازي، قد عين وزيرا للداخلية أواخر العام الماضي للتعامل مع العنف المسلح في البلاد، والجماعات المسلحة، وإقامة شرطة وطنية فعالة.

ورغم أن هذه الجماعات ساهمت في الإطاحة بنظام العقيد الليبي السابق معمر القذافي، إلا أنها تلقت اتهامات بتعطيل مسيرة الديموقراطية.

فلا تزال الحكومة الليبية غير قادرة على بسط سيطرتها على ألوية المقاتلين السابقين الذين غالبا ما يستخدمون القوة لتنفيذ القانون.

كما أنه مع انتشار الأسلحة في أيادي الأفراد، زادت الهجمات المسلحة في الأسابيع الأخيرة خاصة ضد مراكز الشرطة.

واستهدف انفجار سيارة ملغومة السفارة الفرنسية في طرابلس ما أدي إلى إصابة حارسين فرنسيين، ووقوع أضرار مادية كبيرة، وذلك بعد شهور على هجوم استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي وأسفر عن مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة آخرين.

وتأتي استقالة المسؤول الليبي بعد إقرار قانون يحظر على المسؤولين الذي شغلوا مناصب كبيرة في عهد القذافي تولي أي مناصب حكومية بصرف النظر عن دورهم خلال الانتفاضة الليبية.

وقد شغل شعيل مناصب في الشرطة الليبية قبل انشقاقه مع بداية الانتفاضة عام 2011.
XS
SM
MD
LG