Accessibility links

إخلاء حقول نفطية في ليبيا بسبب مخاوف أمنية


استهداف صهريج نفط في منطقة السدرة قرب راس لانوف مطلع هذا العام

استهداف صهريج نفط في منطقة السدرة قرب راس لانوف مطلع هذا العام

أُخليت أربعة حقول نفطية في ليبيا من الموظفين بينما أعلن موظفو حقل خامس الإضراب بسبب مخاوف أمنية تتعلق بهجمات محتملة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وفقا لمصادر متطابقة الاثنين.

وقال مسؤول عسكري في سرية مرادة إن الحقول الأربعة هي البيضاء وتيبيستي والسماح والواحة.

وأوضح المسؤول في السرية الموالية للقوات التي يقودها الفريق أول ركن خليفة حفتر والمؤيدة للبرلمان المعترف به أن إخلاء الحقول جاء على خلفية "الانهيار من الناحية الأمنية وقلة الإنتاج اليومي نظرا للظروف الأمنية الصعبة".

وتبعد مرادة نحو 350 كيلومترا عن مدينة سرت الساحلية التي يسيطر عليها داعش وعلى المناطق المحيطة بها، ويسعى للتمدد في محيطها في اتجاه الحقول والموانئ النفطية، وبينها ميناءا السدرة وراس لانوف على بعد نحو 250 كيلومترا شمال مرادة.

إضراب عام

وفي موازاة عملية الإخلاء، أعلن موظفو حقل زلطن على بعد نحو 55 كيلومترا جنوب شرق مرادة الدخول في إضراب عام نتيجة تدهور الوضع الأمني داخل الحقل، ومخاوف من هجمات محدقة قد يشنها داعش.

وقرر الموظفون أيضا "تشكيل لجنة أزمة ووقف عمليات الانتاج" من الحقل والتي تبلغ في ذروتها نحو 30 ألف برميل يوميا.

وشن داعش في بداية العام سلسلة هجمات ضد ميناءي السدرة وراس لانوف من دون أن يتمكن من دخولهما والسيطرة عليهما.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG