Accessibility links

ليبيا تناشد العالم التدخل الفوري لحماية المدنيين


وحدات الجيش الليبي

وحدات الجيش الليبي

تبنى البرلمان الليبي الأربعاء قرارا دعا فيه دعوة الأسرة الدولية إلى التدخل الفوري لحماية المدنيين من أعمال العنف في البلاد، وخصوصا في العاصمة طرابلس وبنغازي.

وصوت على القرار في الجلسة البرلمانية التي عقدت في مدينة طبرق (1600 كلم شرق طرابلس)، 111 نائبا من أصل 124 حضروا الجلسة.

وتشهد ليبيا منذ عدة أشهر معارك ومواجهات بين ميليشيات متناحرة تسعى للحصول على نفوذ ، كان آخرها في محيط مطار العاصمة طرابلس، ثم بنغازي.

حل الميليشيات

وفي السياق ذاته صوت البرلمان الليبي على قرار بحل الميليشيات الموجودة في البلاد وضمها للجيش في مسعى لإنهاء أسوأ اقتتال بين فصائل متناحرة منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.

ولم يتضح على الفور كيف سيفرض مجلس النواب الجديد هذا القرار. وتتألف الفصائل الليبية من متمردين سابقين مدججين بالسلاح ولديهم من القوة ما يفوق قوة الحكومة الليبية الهشة وقواتها المسلحة النظامية.

وقال النائب أبو بكر بعيرة إن مجلس النواب صوت بغالبية أعضائه الحاضرين الجلسة في مدينة طبرق على قرار يقضي "بحل كافة التشكيلات المسلحة غير النظامية".

وأضاف بعيرة أن هذه الميليشيات تسبب ارباكا في المشهد الأمني الليبي، في الوقت الذي شهدت فيه العديد من مناطق البلاد انفلاتا أمنيا، خصوصا في مدينتي طرابلس وبنغازي.

وأوضح النائب أن هذا القرار حاز على تأييد 102 من النواب من أصل 104 حضروا عملية التصويت.

وكان البرلمان الليبي قد أقر الثلاثاء تعديلا على الإعلان الدستوري ينص على انتخاب رئيس مؤقت للبلاد عبر اقتراع مباشر من قبل الشعب.

وينص الإعلان الدستوري على أن الرئيس يتولى مهام تمثيل الدولة في علاقاتها الخارجية، فيما نص التعديل على أنه "إلى حين انتخاب رئيس الدولة المؤقت يمارس مجلس النواب كافة اختصاصات" الرئيس.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG