Accessibility links

logo-print

إقالة مسؤولين أمنيين في ليبيا ونفي تونسي لدخول "المارينز"


آثار التخريب داخل القنصلية الأميركية في بنغازي

آثار التخريب داخل القنصلية الأميركية في بنغازي

أقال وزير الداخلية الليبي فوزي عبد العال الاثنين اثنين من المسؤولين الأمنيين على خلفية ما شهدته بنغازي من أحداث اقتحام مقر القنصلية الأميركية، في حين نفى مسؤول في وزارة الخارجية التونسية دخول وحدة من قوات مشاة البحرية إلى بلاده لحماية السفارة الأميركية.

وقال مصدر رسمي إن وزير الداخلية "أقال مساعده في مناطق شرق ليبيا ونيس الشارف ومدير الأمن الوطني في مدينة بنغازي العميد حسين بوحميدة".

ومن المقرر أن يحل صلاح الدين دغمان وهو ضابط برتبة عقيد محل مساعد وزير الداخلية لمناطق شرق ليبيا ونيس الشارف ومدير الأمن الوطني في بنغازي حسين بوحميدة.

ومن جانبه أكد وزير الداخلية في قراراته أنها جاءت "لما تقتضيه مصلحة العمل"، مضيفا أن السلطات الليبية ستفعل ما تراه صوابا إذا كان هناك نقطة ضعف داخل قيادات الأمن أثرت على العمل الأمني في المدينة.

وقد جاءت هذه التغييرات تبعا للهجوم الذي شهدته مدينة بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول على مقر القنصلية الأميركية ما أدى إلى مقتل السفير كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين من موظفي القنصلية.

وكان رئيس المجلس الوطني الليبي محمد المقريف قد أكد أن هجوم بنغازي لم يكن نتيجة موجة العنف الفجائية التي أثارها فيلم "براءة المسلمين"، موضحا أن هذا الهجوم "كان مدبرا بالتأكيد، وخطط له أجانب وأشخاص دخلوا البلاد قبل عدة أشهر. وكانوا ينوون شن هذا الهجوم الإجرامي منذ وصولهم" إلى البلاد.

نفي تونسي لدخول "الماريمز"
وفي سياق متصل نفى مسؤول في وزارة الخارجية التونسية الاثنين دخول وحدة من مشاة البحرية الأميركية "المارينز" إلى تونس لحماية السفارة الأميركية التي تعرضت الجمعة لهجوم من قبل متظاهرين.

وقال الهادي بن عباس كاتب الدولة في وزارة الخارجية المكلف بأميركا وآسيا في تصريح لإذاعة "شمس إف إم" الخاصة إن الأمر يتعلق ب 16 "عنصر حراسة أرهقوا فاستبدلتهم الولايات المتحدة ب16 آخرين"، مشددا على أنهم "مجرد عناصر حراسة" وليسوا "مارينز".

ورفض المسؤول تحديد الوجهة التي تم استقدام هذه العناصر منها.

والجمعة الفائت شوهد مسلح يرتدي بدلة عسكرية فوق مبنى السفارة الأميركية وقت تعرضها للهجوم، قالت وسائل إعلام إنه من قوات "المارينز".

وكان جاكوب والس السفير الأميركي في تونس قد نفى شائعات حول قيام حراس السفارة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين الجمعة.

وقال السفير الأميركي لإذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة "لم يتم إطلاق أي رصاصة".

وقتل أربعة أشخاص وأصيب العشرات خلال مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين أمام السفارة.
XS
SM
MD
LG