Accessibility links

مقتل 8 أشخاص في مواجهات قبلية في ليبيا


أعمال عنف سابقة في ليبيا. أرشيف

أعمال عنف سابقة في ليبيا. أرشيف

قال مصادر محلية إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في اشتباكات بين قبيلتي التبو والزوية بدأت الجمعة في شرق وجنوب شرق ليبيا.

وقتل ثلاثة أشخاص وجرح خمسة آخرون على الأقل في مدينة أجدابيا ليل الأحد الإثنين خلال تبادل لإطلاق النار بسبب النزاع بين القبيلتين.

وقال مصدر محلي في المدينة للصحافة إن هذا "النزاع المسلح بين التبو والزوية اندلع السبت في مدينة أجدابيا (160 كلم غرب بنغازي) بسبب مقتل خمسة أفراد من كتيبة في الجيش موالية للقبيلة الأخيرة في اشتباكات وقعت الجمعة في منطقة السرير النفطية" التي تبعد 600 كلم جنوب غرب بنغازي.

وأوضح المصدر أن "خمسة أشخاص من الكتيبة 427 التابعة للجيش والتي يتكون معظم أفرادها من قبيلة الزوية قتلوا الجمعة في منطقة السرير النفطية في اشتباكات مع كتيبة أحمد الشريف التابعة لوزارة الدفاع والتي يتكون جميع أفرادها من قبيلة التبو".

وأشار المصدر ذاته إلى أن "تلك الاشتباكات اندلعت بسبب تضارب في التكليفات بين وزارة الدفاع ورئاسة الأركان العامة كلا الكتيبتين بتأمين حوض النهر الصناعي للمياه في منطقة السرير الزراعية وحقلي السرير والشعلة النفطيين".

ومشروع النهر الصناعي هو المزود الوحيد لليبيين من المياه العذبة بالإضافة لعدد من محطات تحلية مياه البحر في المدن الساحلية.

ومساء السبت استقبل مستشفى مدينة جالو العام (450 كلم جنوب غرب بنغازي) جثامين ثلاثة جنود من الكتيبة 427 وفردين من طاقم الإسعاف المرافق للكتيبة بعد مقتلهم في اشتباكات السرير.

وقال مصدر في جهاز حرس المنشآت النفطية في مدينة جالو لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الجهاز استلم جثث القتلى الخمسة بعد وساطة من قبيلة المجابرة ومن ثم قام بتسلمها لذويهم".

وقالت مصادر محلية إن "اشتباكات بين قبيلتي التبو والزوية وقعت في المدينة في أحياء يقطنها التبو انتقاما لمقتل الأفراد الخمسة".

وأوضحت أن "أبناء قبيلة الزوية هاجموا أحياء أنجامينا وسكرة و7 أكتوبر وأطلقوا الرصاص في الهواء وأضرموا النيران في 16 سيارة من سيارات أبناء قبيلة التبو".

والنزاعات بين هاتين القبيلتين تعد تاريخية وبلغت ذروتها بعد إسقاط نظام معمر القذافي في العام 2011 ، وذلك من خلال اشتباكات دامية متكررة في مدينة الكفرة الحدودية مع تشاد والسودان وراح ضحيتها العشرات من الطرفين.

ويتهم أبناء قبيلة الزوية ذات الثقل العددي في مدينة الكفرة أبناء قبيلة التبو بتوطين أبناء عمومتهم الممتدين حتى دولة تشاد في ليبيا، لكن أبناء قبيلة التبو الذين يعتبرون من أمازيغ الصحراء ينفون هذه التهمة ويقولون إن ما يتعرضون له هو بمثابة تطهير عرقي.
XS
SM
MD
LG