Accessibility links

قصف جوي يطال ميليشيا فجر ليبيا قرب الحدود مع تونس


عناصر من ميليشيات فجر ليبيا

عناصر من ميليشيات فجر ليبيا

لقي أربعة مقاتلين متشددين على الأقل مصرعهم وأصيب أكثر من 10 آخرين بجروح في قصف جوي طال بلدة أبو كماش غرب العاصمة الليبية طرابلس الأحد، في حين سيطر الجيش على معبر رأس اجدير الحدودي مع تونس.

وقال مصدر عسكري إن القتلى من مليشيات فجر ليبيا، مشيرا إلى أن القصف استهدف نقطة أمنية تسيطر عليها هذه المليشيا في أبو كماش.

وأضاف أن مقاتلة تابعة لقوات اللواء خليفة حفتر، قائد عملية الكرامة العسكرية، نفذت الغارة الجوية تمهيدا لتقدم القوات البرية الموالية للحكومة المعترف بها من الأسرة الدولية، للسيطرة على معبر رأس اجدير.

وأوضح أن وحدات برية تابعة لعملية الكرامة التي تبناها رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، تقدمت من الزنتان واشتبكت مع عناصر فجر ليبيا المتواجدين في تلك المنطقة.

وحسب المسؤول نفسه الذي طلب عدم ذكر اسمه، فإن السلطات التونسية قررت إغلاق المعبر مؤقتا تحسبا لأي طارئ.

وعلى الفور تبنت قوات حفتر العملية، في الوقت الذي قال فيه قائد سلاح الجو العميد صقر الجروشي "لابد من عودة هذا المعبر لسيطرة القوات الحكومية تمهيدا لاستعادة العاصمة طرابلس من قبضة هذه المليشيات الإسلامية".

وأكد توفيق الشهيبي عضو المؤتمر الوطني الليبي السابق في تصريح لـ "راديو سوا"، أن الجيش سيطر على منطقة أبو كماش وأنه في طريقه للسيطرة على المعبر بالكامل:

وأضاف الشهيبي أن تحركات القوات الليبية هذه تشير إلى اقتراب استعادة السيطرة على العاصمة طرابلس:

تجدد الاشتباكات

وفي سياق متصل، تجددت الاشتباكات بين القوات الحكومية ومليشيات فجر ليبيا التي حاولت الأحد مجددا، للاستيلاء على ما يعرف بمنطقة الهلال النفطي بشرق ليبيا، وهي أغنى مناطق البلاد بالنفط.

وقال مسؤول في جهاز حرس المنشآت النفطية في تلك المنطقة إن الاشتباكات تجددت بالقرب من ميناء السدرة النفطي، أكبر مرافئ ليبيا النفطية.

وأطلقت مليشيات فجر ليبيا على عملية زحفها باتجاه المنطقة اسم "عملية الشروق لتحرير الحقول النفطية"، قائلة إنها جاءت بتكليف من المؤتمر الوطني العام (البرلمان المنتهية ولايته).

ونقلت وكالة أنباء محلية موالية لهذه المليشيات عن قائد "عملية الشروق" طارق شنينة، قوله إن قواته تقدمت الأحد باتجاه ميناء السدرة قرب منطقة بن جواد.

وأشار إلى أن قواته باتت على مقربة من الميناء فيما كثفت المقاتلات التابعة للقوات الحكومية طلعاتها الجوية وتلقت ردودا بالمضادات الأرضية من قبل مليشيات فجر ليبيا.

ويأتي الهجوم الذي انطلق السبت، للاستيلاء على مرفأي السدرة وراس لانوف، أكبر مرافئ النفط في البلاد واللذان تبلغ طاقتهما الانتاجية أكثر من نصف مليون برميل من النفط الخام.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG