Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة: استمرار القتال في ليبيا يهدد العملية السياسية


معارك للسيطرة على مطار طرابلس

معارك للسيطرة على مطار طرابلس

نددت بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا الأحد بموجة جديدة من العنف في طرابلس حيث تتواجه ميليشيات بالأسلحة الثقيلة حول المطار الدولي معتبرة أنها تعرض العملية السياسية للخطر.

وعبرت البعثة الأممية في بيان عن "قلقها الشديد جراء التدهور الأمني الخطير"، ودانت "التصعيد الخطير في المواجهات المسلحة التي تشهدها طرابلس وضواحيها".

واستنكر بيان البعثة قصف الأحياء السكنية وإصابة المدنيين وتهجيرهم وإلحاق الضرر بالممتلكات.

وعبرت عن أسفها لعدم التجاوب مع النداءات الدولية المتكررة ومع مساعيها من أجل الوصول إلى وقف فوري لإطلاق النار، محذرة مما يشكله استمرار الاقتتال من تهديد جدي للعملية السياسية ولأمن واستقرار ليبيا وسلمها الأهلي.

ودعت المنظمة كافة الأطراف المتصارعة إلى العمل من أجل وضع حد نهائي للتدهور الأمني الذي ينذر بعواقب خطيرة على الصعيد الإنساني.

وناشدت جميع الأطراف التعاون معها لوقف النزيف البشري وردء المزيد من الخسائر والإسراع في معالجة الأزمة الراهنة، بدءا من وقف المعارك.

وتأتي دعوة المنظمة على خلفية تجدد الاشتباكات العنيفة بين كتائب الزنتان وكتائب مصراتة يومي الجمعة والسبت، استخدمت فيها صواريخ غراد والمدفعية للسيطرة على جسر يعتبر منفذا إلى المطار الخاضع لميليشيات الزنتان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG