Accessibility links

logo-print

السلطات الليبية تقرر حل الميليشيات المسلحة غير الشرعية


رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف

رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف

أعلنت السلطات الليبية حل جميع الميليشيات والمجموعات المسلحة غير المنضوية تحت سلطة الدولة، وذلك غداة انتفاضة دامية لسكان بنغازي على الميليشيات الإسلامية.

وحدد الجيش مهلة 48 ساعة للميليشيات والمجموعات المسلحة لإخلاء المباني العامة وممتلكات أعضاء النظام السابق في العاصمة وجوارها.

وقال رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف وهو يتلو بيانا في بنغازي مساء السبت لقد "تقرر حل كافة الكتائب والمعسكرات التي لا تنضوي تحت شرعية الدولة".

وأضاف أن السلطات قررت أيضا "تشكيل غرفة عمليات أمنية مشتركة في بنغازي من الجيش الليبي والأمن الوطني والكتائب المنضوية تحت سلطته".

وأوضح أنه تقرر أيضا "تكليف رئاسة الأركان بتفعيل سيطرتها على الكتائب والمعسكرات المنضوية تحتها عن طريق قيادة تمثل قيادة الأركان في هذه الكتائب تمهيدا لدمجها بالكامل في مؤسسات الدولة".

ولم تتوصل السلطات الجديدة في السابق لاتفاق يضمن تجريد هذه المجموعات من الثوار السابقين من أسلحتها رغم أن عددا منهم انضم إلى وزارتي الدفاع والداخلية.

وكان آلاف الليبيين قد تظاهروا يوم الجمعة سلميا ضد وجود الميليشيات المسلحة في مدينة بنغازي بعد أيام على الهجوم على القنصلية الأميركية هناك ما أسفر عن مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز وثلاثة أميركيين آخرين أثناء تظاهرات احتجاج على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

وبعد ذلك طرد مئات المتظاهرين جماعة أنصار الشريعة السلفية من الثكنة التي كانت تحتلها في وسط المدينة بعد أن اتهم السكان هذه الجماعة بالمسؤولية عن مقتل الأميركيين الأربعة الأمر الذي نفته الجماعة.

ثم هاجم مئات المتظاهرين أيضا المقرات العامة وقواعد هذه الميليشيات وأخرجوها منها بعد أعمال عنف أسفرت عن سقوط 11 قتيلا بينهم ستة من قوات الأمن بخلاف عشرات الجرحى.

ومن ناحيته، حدد الجيش الليبي مهلة للميليشيات والمجموعات المسلحة لاخلاء المباني وممتلكات أعضاء النظام السابق في طرابلس وجوارها، بحسب بيان نشرته وكالة الانباء الليبية.

وأعلنت القوة الوطنية المتحركة التابعة لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي عن "البدء في تنفيذ المهام الموكلة لها وردع أي تشكيلات أو تنظيمات مسلحة وافراد خارجين عن الشرعية القانونية لمؤسسات الدولة".

واضافت في بيان "تهيب القوة بجميع الافراد والجماعات والتشكيلات المسلحة والمتواجدة بالمعسكرات التابعة للجيش الليبي والمقرات التابعة لمؤسسات الدولة وممتلكات أبناء وأتباع النظام السابق داخل طرابلس الكبرى والمدن المحيطة بها إخلاء هذه الأماكن في مدة أقصاها 48 ساعة من تاريخ نشر هذا الإعلان".

وحذر البيان "كل التشكيلات من عدم التقيد بهذه الأوامر" مؤكدا أن الجيش "سيستعمل القوة عند تنفيذ مهامه" لإخلاء هذه الأماكن.

وبعد سقوط نظام معمر القذافي احتل مئات من الثوار السابقين منشآت استراتيجية للدولة، عسكرية ومدنية، وكذلك ممتلكات لأنصار وقادة النظام السابق.

وبعد أعمال العنف في بنغازي اعلنت اثنتان من الميليشيات المسلحة في درنة إلى الشرق من بنغازي حلهما وقررتا اخلاء المنشآت العامة التي كانتا تحتلهما بطلب من السكان المحليين كما ذكرت وكالة الانباء الرسمية موضحة أن هاتين المجموعتين هما الفرع المحلي لجماعة أنصار الشريعة وكتيبة شهداء ابو سليم.
XS
SM
MD
LG