Accessibility links

logo-print

غارات جوية للجيش الليبي على قوات فجر ليبيا في طرابلس


عناصر تابعة لميليشا "فجر ليبيا" قرب مطار طرابلس

عناصر تابعة لميليشا "فجر ليبيا" قرب مطار طرابلس

أفادت وكالة رويترز نقلا عن شهود الاثنين أن الحكومة الليبية المعترف بها دوليا شنت غارات جوية على قوات فجر ليبيا المسيطرة على العاصمة طرابلس والتي تحاول السيطرة على موانئ نفطية رئيسية في شرق البلاد.

وقال صقر الجروشي قائد القوات الجوية الليبية إن قوة موالية لرئيس الوزراء عبد الله الثني شنت غارات جوية على القوات المنافسة على بعد 40 كيلومترا من ميناء السدرة النفطي.

وقالت الحكومة المتمركزة في طرابلس إن قواتها سيطرت على كل الطرق المؤدية إلى أكبر ميناء للنفط في البلاد.

وتوجد في ليبيا حكومتان وبرلمانان منذ سيطرت جماعة فجر ليبيا على طرابلس في آب/ أغسطس ما أجبر رئيس الوزراء عبد الله الثني على الانسحاب إلى شرق البلاد.

غارات قرب الحدود مع تونس

وعلى بعد نحو 800 كيلومتر إلى الغرب قال شهود إن الضربات الجوية استهدفت أيضا مدينة زوارة قرب حدود ليبيا مع تونس. لكن قوات فجر ليبيا واصلت السيطرة على معبر رأس جدير الحدودي بوابة العبور الرئيسية إلى تونس.

ويتحالف الجانبان مع كتائب ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 وتتنافس الآن على السلطة السياسية وعلى حصة من احتياطيات النفط الهائلة في صراع تخشى القوى الغربية أن يقطع أوصال البلاد.

وشنت قوة متحالفة مع الحكومة المتمركزة في طرابلس -والتي يقول خصومها إن لها صلة بالإسلاميين- هجوما يوم السبت لبسط سيطرتها على منشآت النفط في شرق ليبيا.

وشاهد فريق من رويترز يزور رأس جدير قوات متحالفة مع جماعة فجر ليبيا تعمل على حراسة المعبر الذي أغلق لفترة وجيزة يوم الأحد بعد غارة جوية على بعد نحو ستة كيلومترات.

وقالت حكومة الثني إنها تسيطر على المعبر وهو شريان حياة مهم للبلاد.

وقال أحد أفراد حرس الحدود "عادت الحدود الآن إلى وضعها الطبيعي". وعبرت شاحنات تونسية تنقل الغذاء وعبرت سيارات ليبية في الاتجاه الآخر.

الأمم المتحدة تحذر من تصاعد العنف

من جانب آخر، قالت الأمم المتحدة إن العنف المتصاعد محاولة من البعض لإفشال محادثات السلام. وكان من المقرر أن تبدأ جولة جديدة من المحادثات هذا الأسبوع. وقالت الأمم المتحدة إنها تأمل الآن أن تجرى "قريبا".

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا "النفط الليبي ملك للشعب الليبي ولا ينبغي أن تتلاعب به أي جماعة".

وأوقفت المؤسسة الوطنية للنفط التابعة للدولة الإنتاج في مينائي رأس لانوف والسدرة النفطيين اللذين تنتج حقول النفط بهما نحو 350 ألف برميل يوميا أو ما يربو على نصف إنتاج البلاد من النفط.

وعبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الاثنين عن دعمهم القوي لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة في ليبيا وهددوا "بإجراءات" غير محددة إذا لم تجلس الجماعات المتنافسة على طاولة المفاوضات.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG