Accessibility links

logo-print

ليبيا.. أعضاء برلمان طبرق يطلبون من جديد تأجيل المفاوضات


برنادينو ليون المبعوث الأممي الذي يشرف على المفاوضات بين الأطراف في ليبيا (يسار) وعبد الحكيم بلحاج المسؤول العسكري السابق والقيادي في حزب الوطن الليبي

برنادينو ليون المبعوث الأممي الذي يشرف على المفاوضات بين الأطراف في ليبيا (يسار) وعبد الحكيم بلحاج المسؤول العسكري السابق والقيادي في حزب الوطن الليبي

طلب أعضاء برلمان طبرق من جديد الخميس تأجيل استئناف المشاورات السياسية بين الأطراف الليبية لأسبوع آخر "من أجل مزيد من التشاور" دون أن تعلن البعثة الأممية رسميا عن التأجيل.

وقال محمد الشريف عضو برلمان طبرق في تصريح للصحافة مساء الخميس "نريد مهلة أسبوع على الأقل وبعدها يعود الفرقاء وقد تمت دراسة هذه الأوراق"، مؤكدا أنه "لا يوجد خلاف جذري حول شيء معين".

برنادينو ليون المبعوث الأممي للدعم في ليبيا يشرف على المفاوضات بين الأطراف في ليبيا.

برنادينو ليون المبعوث الأممي للدعم في ليبيا يشرف على المفاوضات بين الأطراف في ليبيا.

وأضاف الشريف أن تلك المستندات ربما قدمت للمبعوث الأممي إلى ليبيا لكنها لم تقدم لأعضاء برلمان طبرق ولم تتم دراستها، مؤكدا أن ليون كان بصدد تمرير مختلف المقترحات، "وربما كنا سنصل إلى نتيجة"، على حد وصفه.

وأوضح الشريف أن المفاوضات حول حكومة الوحدة الوطنية والترتيبات الأمنية، ولجنة الدستور لم تكتمل بعد.

برلمان طرابلس منزعج من إدارة المفاوضات

وفي سياق متصل، قال نائبان من برلمان طرابلس المنتهية ولايته لوكالة الصحافة الفرنسية "انزعجنا من طريقة إدارة ليون غير المقنعة للمفاوضات بين الأطراف. هناك نوع من الانحياز ومحاولة لفرض الرأي".

وبحسب المصدر نفسه فقد "رفض ليون الوثيقة التي تقدم بها المؤتمر، كما تجنب مرارا طلبنا منذ اليوم الأول من أجل اللقاء المباشر بين الأطراف من أجل التقدم بالأمور، فاللقاءات غير المباشرة التي اعتمدت في البداية لم تؤت نتيجة".​

وتنتهي مهمة برنادينو ليون، المبعوث الأممي للدعم في ليبيا نهاية آذار/مارس، حيث يشرف على مفاوضات مكثفة بين الأطراف في المغرب والجزائر، وقبلهما في ليبيا وجنيف، على أمل الخروج بحل قبل انتهاء ولايته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG