Accessibility links

logo-print

ليون: قادة الحوار يناقشون أسماء أعضاء حكومة الوحدة


وصول أطراف الحوار الليبي إلى مقر جلسات الحوار في مدينة الصخيرات بالمغرب

وصول أطراف الحوار الليبي إلى مقر جلسات الحوار في مدينة الصخيرات بالمغرب

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون إجراء أطراف الحوار الليبي مباحثات حول أسماء حكومة الوفاق الوطني التي يتم التفاوض حولها في مدينة الصخيرات المغربية.

وقال خلال ندوة الجمعة "تحدثنا تفصيلا عن الآلية التي سنعتمدها حين نبدأ مناقشة الأسماء المشكلة للحكومة الأسبوع القادم".

ودعا ليون وفد المؤتمر الوطني العام إلى اللحاق بالحوار للتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت.

وأعرب عن تطلعه إلى إنجاز المقترحات التي يجري مناقشتها خلال الأسبوعين القادمين.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من المغرب عبد العال الزهار:

آخر تحديث: 11:17 ت غ

استؤنفت في مدينة الصخيرات المغربية، الجمعة، جلسات الحوار السياسي الليبي لليوم الثاني، في ظل غياب المؤتمر الوطني العام الممثل لحكومة طرابلس.

وكان المؤتمر الوطني العام أعلن حاجته لإعادة تشكيل فريقه المفاوض، متعهدا بحضور جلسات الحوار المقبلة.

وذكر مسؤول أممي أن اللقاء سيتطرق إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، معتبرا أن الاجتماع سيتطرق لملاحق الاتفاق السياسي، خصوصا ملحق تشكيل الحكومة، والترتيبات الأمنية، والمجلس الأعلى للدولة.

وشهد الاجتماع الذي ترأسه برناردينو ليون، المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا، حضور جميع أطراف الحوار، باستثناء المؤتمر الوطني الليبي العام، إذ حضر أعضاء عن وفد برلمان طبرق، شرق ليبيا، ووفد يمثل النواب المقاطعين لجلساته، وآخر يمثل المستقلين.

وقال المسؤول الأممي إن "الوقت بدأ ينفذ بينما تواجه البلاد تحديات متزايدة، من ضمنها استمرار معاناة الشعب نتيجة للنزاع، وتوسع الخطر الإرهابي لداعش وخطر الانهيار الاقتصادي".

وأضاف أن "المسؤولية الآن تقع على عاتق قادة ليبيا في كل الجوانب وعلى كل المستويات، لكي ينبذوا خلافاتهم ويضعوا المصلحة العليا لبلادهم قبل أي اعتبار آخر وأن يقوموا باتخاذ الخطوة الأخيرة نحو تحقيق السلام".

وفي حوار لـ"راديو سوا" أجرته لمياء الرزقي مع السفيرة الأميركية لدى ليبيا ديبوراه جونز، أكدت جونز أن المفاوضات الحالية تأتي للحفاظ على الزخم السابق، مع توجه إلى المرحلة الأخيرة لإنهاء المفاوضات.

وأكدت جونز أود أن "المفاوضات الحالية استمرار للعملية هنا في الصخيرات، وتم تصميم هذه الجولة للحفاظ على الزخم مع توجهنا نحو المرحلة الأخيرة في نهاية المحادثات التي استمرت لأكثر من عام".

وعن عدم مشاركة المؤتمر الوطني العام أشارت جونز إلى أن المؤتمر سيشارك في المحادثات التكميلية التي ستعقد في جنيف على الأرجح الأسبوع المقبل.

وأعربت جونز عن اعتقادها بأن يتم التوقيع النهائي بين الفرقاء الليبيين مع نهاية الشهر المقبل حول تشكيل حكومة وحدة وطنية.

استمع لحوار السفيرة الأميركية لدى ليبيا ديبوراه جونز مع لمياء الرازقي:

وفي سياق متصل، أكد أمين عام حزب الوحدة والتنمية مفتاح لملوم أن حل الأزمة الليبية لن يكون إلا بإجراء انتخابات برلمانية جديدة.

وأضاف: "على المؤتمر الوطني العام أن يشارك في الجلسات القادمة من أجل اتمام الاتفاق".

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG