Accessibility links

logo-print

ماهينور المصري تنهي عقوبة سجنها 15 شهرا


الناشطة والمحامية المصرية ماهينور المصري

الناشطة والمحامية المصرية ماهينور المصري

أخلت السلطات المصرية سبيل الناشطة ماهينور المصري مساء السبت بعد أن قضت 15 شهرا في السجن إثر إدانتها باقتحام مركز شرطة وانتهاك قانون حظر التظاهر.

تحديث (13:59 بتوقيت غرينيتش)

يرتقب حقوقيون مصريون الإفراج عن المحامية والناشطة ماهينور المصري السبت من مديرية أمن الإسكندرية بعد أن قضت مدة سنة وثلاثة شهور في السجن بتهمة "التظاهر بدون تصريح" في قضية تعود إلى عام 2013 خلال مشاركتها في وقفة تضامنية خلال محاكمة المتهمين بقتل خالد سعيد.

وقال محمد رمضان، محامي ماهينور المصري لجريدة التحرير المصرية إن الإفراج عنها قد تأجل إلى السبت ووصف الأمر بأنه "غير قانوني".

ووصلت ماهينور الخميس إلى مديرية أمن الإسكندرية لإنهاء إجراءات خروجها لكنها لم تغادر المديرية حتى الآن.​

وكانت محكمة مصرية قد خففت الحكم على المصري من عامين إلى عام وثلاثة شهور.

وحصلت ماهينور أثناء سجنها على جائزة لودوفيك تراريو التي تمنح للمحامين الذين يدافعون عن حقوق الإنسان من خلال عملهم.

وتفاعل مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه القضية:

وماهينور المصري هي ناشطة حقوقية مصرية وعضوة في حركة "الاشتراكيين الثوريين" وعرفت بالدفاع عن قضايا العمال.

ومن المنتظر أن يتم الإفراج أيضا عن الصحافي يوسف شعبان الذي كان مسجونا على ذمة القضية ذاتها.

المصدر: وسائل إعلام مصرية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG