Accessibility links

الرجم وبتر الأطراف.. حزب ماليزي: نريد تطبيق الشريعة


مواطن ماليزي

مواطن ماليزي

يسعى الحزب الإسلامي الماليزي، أحد أهم الأحزاب السياسية في ماليزيا، للحصول على موافقة البرلمان على مشروع قانون لـ"تطبيق حدود الشريعة" في إقليم كلنتن المحافظ، الذي يحكمه الحزب منذ عام 1990.

وقد يؤدي هذا التشريع المقترح إلى تقديم عقوبات كالجلد أو بتر الأطراف في حالة السرقة، بحسب قناة ABC الأسترالية.

ويتمتع الحزب الإسلامي، المؤسَس عام 1951، بقاعدة قوية في إقليم كلنتن.

وفي تصريح له للقناة الأسترالية، قال عضو المجلس التنفيذي للحزب محمد فادزي إن حزبه يعمل على تطبيق "نظام إسلامي" في الإقليم، ويتضمن هذا النظام "قانونا جنائيا إسلاميا".

وفي أيار/ مايو الماضي، أعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق دعمه لهذا القانون، بحسب وكالة رويترز.

وقال مراقبون إن دعم عبد الرزاق لهذا المقترح التشريعي يعود إلى رغبته في استرضاء الغالبية المسلمة مع اقتراب موعد الانتخابات العامة عام 2018.

المصدر: ABC/رويترز

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG