Accessibility links

روسيا تعلن مقتل ستة من رعاياها بهجوم باماكو


قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن

قوات أمن مالية تتهيأ للهجوم على فندق راديسون حيث يحتجز الرهائن

أعلنت وزارة الخارجية الروسية السبت أن ستة من الرعايا الروس قتلوا في الهجوم على فندق راديسون في العاصمة المالية باماكو، الجمعة.

وأوضحت الوزارة في بيان أن القتلى الروس كانوا يعملون لحساب شركة الشحن فولغاـ دنيبر، وأضافت أن 12 روسيا كانوا موجودين عند شن الهجوم على الفندق، فقتل ستة وتم تحرير الستة الآخرين.

إعلان الطوارئ في مالي "تحديث: 12:38 ت.غ)

أعلنت الحكومة المالية حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 10 أيام بعد الهجوم الذي استهدف فندق راديسون في باماكو وأسفر عن مصرع 27 شخصا برصاص مسلحين.

وقالت الحكومة في بيان جاء في أعقاب جلسة طارئة إنها قررت إعلان حالة الطوارئ لمدة 10 أيام والحداد ثلاثة أيام.

وأشارت إلى أن الإجراء يهدف إلى تسهيل القبض على الإرهابيين الذين يمكن أن يكونوا فارين.

تنديد

في غضون ذلك، ندد البيت الأبيض الجمعة بالهجوم الإرهابي الذي أكد أنه انتهى.

وقالت الرئاسة إنها تواصل التنسيق مع المسؤولين الأميركيين على الأرض لتحديد أماكن وجود كل الرعايا في مالي.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية أن حوالى 10 مواطنين بينهم موظفون من طاقم السفارة في باماكو كانوا موجودين في الفندق عند وقوع الهجوم وتم نقلهم من هناك إلى مكان آمن.

وفي نيويورك، أدان ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم، وقال إنه يعرب عن تعازيه الحارة لأهالي الضحايا.

وأضاف أن بان يراقب "بقلق" هذه الاعتداءات التي وقعت في وقت تحقق العملية السلمية في مالي "تقدما جيدا".

وفي مصر، ندد الأزهر بالهجوم "الغاشم"، وأكد أن "الإسلام بريء من هذه الممارسات الإرهابية النكراء".

مختار بلمختار متهم

ورجح وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان مسؤولية الجزائري مختار بلمختار زعيم جماعة المرابطون التابعة للقاعدة عن العملية.

وقال الوزير في تصريحات تلفزيونية إنه ملاحق من قبل عدة دول منذ فترة طويلة، وهو "من دون شك وراء هذا الاعتداء، لكننا غير متأكدين بالكامل".

تحديث: 18:22 ت غ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر

قتل 30 شخصا على الأقل بينهم أميركي في فندق راديسون في باماكو الذي استهدفه الجمعة هجوم مسلح، وفق ما كشف مصدر أمني أجنبي لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مصدر عسكري رافضا الكشف عن اسمه إن "عملية احتجاز الرهائن انتهت. ونقوم حاليا بتأمين الفندق".

وأعلن تنظيم جماعة المرابطون التابع لتنظيم القاعدة، حسب رويترز، مسؤوليته عن هجوم الجمعة.

وشاركت قوات أميركية خاصة في عملية تحرير الرهائن في فندق راديسون في العاصمة المالية باماكو.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية إن أميركيا يوجد ضمن قتلى الهجوم المسلح من دون أن يعطي أي تفاصيل عن هوية القتيل أو ملابسات مقتله.

وقال المتحدث باسم مركز قيادة القوة الأميركية في إفريقيا أنتوني فلافو من جانبه إن القوات الأميركية ساعدت أيضا في نقل مدنيين من الفندق إلى مناطق آمنة.

هذا وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان الجمعة إن الجزائري مختار بلمختار زعيم جماعة المرابطون "بدون شك وراء" الاعتداء على فندق راديسون.

وقال الوزير لشبكة التلفزيون "تي إف 1" "إنه ملاحق من قبل عدة دول منذ فترة طويلة، هو بدون شك وراء هذا الاعتداء، لكننا غير أكيدين بالكامل".

وقدم البيت الأبيض في بيان "خالص تعازي" الولايات المتحدة "إلى عائلات وأعزاء أولئك الذين قتلوا في هذا الاعتداء المشين".

تحديث ( 13:59تغ)

تمكنت قوات خاصة مالية من تحرير 80 رهينة من أصل 170 يحتجزهم مسلحون في فندق راديسون في العاصمة باماكو.

وأفاد التلفزيون الرسمي في خبر عاجل بأن القوات الخاصة حررت خلال العملية 30 شخصا، بينما تمكن حوالى 50 آخرين من الفرار بمفردهم أثناء الهجوم على الفندق.

تحديث ( 12:54تغ)

أعلنت السلطات الأمنية في مالي مقتل ثلاثة رهائن على الأقل، الجمعة، في عملية احتجاز الرهائن التي يقوم بها مسلحان في فندق راديسون في العاصمة باماكو.

وقالت وزارة الأمن إن قوات خاصة بدأت هجومها على الفندق لتحرير نحو 170 رهينة، وتمكنت من الإفراج عن عشرات الأشخاص.

وكان المسلحون قد اقتحموا فندقا فخما في وسط العاصمة باماكو وقاموا باحتجاز الرهائن قبل أن يطلقوا سراح عدد منهم بعد إثبات قدرتهم على تلاوة آيات من القرآن.

وفي حين وجهت السفارة الأميركية في باماكو تحذيرا لرعاياها، أكدت الشركة البريطانية المشغلة للفندق أن الرهائن 140 نزيلا، و30 موظفا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG