Accessibility links

logo-print

الرئيس المالي يعتزم العودة إلى بلاده غدا


رئيس مالي بالوكالة ديونكوندا تراوري

رئيس مالي بالوكالة ديونكوندا تراوري

يعتزم رئيس مالي بالوكالة، ديونكوندا تراوري، العودة غدا الجمعة إلى باماكو بعد شهرين قضاهما في باريس للعلاج بعد هجوم قام به متظاهرون مناهضون له، كما أفادت مصادر دبلوماسية.

وقال أحد هذه المصادر إنه لا ينوي العودة تحت الضغط الدولي لكنه يريد "القيام بمسؤولياته".

وأفاد مصدر ملاحي في مالي أن الطائرة التي ستعيد تراوري إلى بلاده أقلعت من باماكو بعد ظهر الخميس متجهة إلى باريس، لكن حكومة رئيس الوزراء المالي شيخ موديبو ديارا لم تعلن عودة الرئيس الرسمية بعد.

غير أن وزيرا ماليا رفض كشف هويته قال إن تراوري سيصل "قريبا" إلى باماكو.

وكان تراوري أصيب بجروح خطرة في 21 مايو/أيار في هجوم تعرض له في مقره قرب باماكو من قبل حشد من المتظاهرين، ونقل للعلاج منذ ذلك التاريخ إلى باريس.

دول غرب إفريقيا تستعد لإرسال قوة إلى مالي

في سياق منفصل، اجتمع رؤساء أركان في دول غرب أفريقيا، الأربعاء، في أبيدجان للتحضير لإرسال قوة إقليمية إلى مالي لمساعدة الجيش المالي على استعادة الشمال الذي يسيطر عليه إسلاميون مسلحون.

وحذر الجنرال باكايوكو الذى ترأس بلاده الدورة الحالية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا أثناء افتتاح الاجتماع أن "الوضع الأمني في مالي يتدهور كل يوم".

وتنوى المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا إرسال قوة إقليمية من حوالي 3300 رجل إلى مالي، لكنها تنتظر تفويضا من الأمم المتحدة وطلبا رسميا من باماكو، وتعتمد على مساعدة خارجية وخصوصا مساعدة لوجستية.

يذكر أن شمال مالي الذي سيطرت عليه مجموعات مسلحة في نهاية مارس/آذار بات تحت سيطرة حركات إسلامية مسلحة متحالفة مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
XS
SM
MD
LG