Accessibility links

كيتا رئيسا جديدا لمالي وسيسي يعترف بالهزيمة


الرئيس الجديد لمالي إبراهيم أبوبكر كيتا

الرئيس الجديد لمالي إبراهيم أبوبكر كيتا

أصبح رئيس الوزراء المالي السابق إبراهيم أبوبكر كيتا الرئيس الجديد لمالي بعد أن أقر خصمه سومايلا سيسي مساء الاثنين بهزيمته في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد.

وقال سيسي لوسائل الإعلام "ذهبت لأرى إبراهيم أبوبكر كيتا لتهنئته ولأتمنى له التوفيق من أجل مالي".

وأعلن سيسي (63 عاما) ذلك قبل إعلان نتائج الدورة الثانية، لكن تقديرات تتناول ثلثي بطاقات التصويت التي تم فرزها تشير إلى تقدم كبير لأبو بكر كيتا (68 عاما).

وفي أعقاب الدورة الأولى، التي جرت في 28 يوليو/ تموز حصل إبراهيم أبوبكر كيتا على 39.79 في المئة من الأصوات مقابل 19.70 في المئة لمنافسه، وبذلك انطلق من موقع قوة ليخوض الدورة الثانية.

وقد انضم إليه 22 من الـ25 مرشحا، الذين استبعدوا بعد أن حصل معظمهم على أقل من واحد في المئة من الأصوات.

وقال مصدر مقرب من لجنة الفرز الوطنية التي تجمع أصوات كافة الأراضي المالية في وزارة إدارة الأراضي (الداخلية) في باماكو لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "بعد فرز نحو ثلثي البطاقات يتقدم أبوبكر كيتا بفارق كبير".

لكن ستكون مهمة أبوبكر كيتا المخضرم في الحياة السياسية المالية شاقة في تحقيق المصالحة وإنهاض البلاد التي أنهكتها أزمة سياسية وعسكرية بدأت في يناير/كانون الثاني 2012 بهجوم للمتمردين الطوارق في الشمال.

وفي 22 مارس/آذار 2012 حصل انقلاب عسكري سرع من سقوط شمال مالي في أيدي جماعات جهادية وإجرامية هزمت المتمردين الطوارق والجيش المالي وارتكبت الكثير من الجرائم قبل أن يطرد القسم الأكبر منها على إثر التدخل العسكري الفرنسي الإفريقي الذي ما زال جاريا.
XS
SM
MD
LG