Accessibility links

logo-print

بدء المرحلة الثانية من انتخابات الرئاسة في مالي


سيدة مالية تدلي بصوتها في انتخابات الرئاسة

سيدة مالية تدلي بصوتها في انتخابات الرئاسة

توجه الناخبون الماليون إلى مراكز الاقتراع يوم الأحد للتصويت في المرحلة الثانية من الانتخابات لاختيار رئيس جديد للبلاد بعد وقف العمل بالدستور منذ حوالي 18 شهرا.

ويختار الماليون في الجولة الثانية بين مرشحين اثنين هما إبراهيم أبو بكر كيتا وسومايلا سيسي، وذلك بعد أسبوعين من الجولة الأولى التي أجريت في 28 يوليو/تموز الماضي.

وأشارت تقارير إلى قلة عدد الناخبين في الجولة الثانية نظرا لهطول الأمطار. وقال أحد الناخبين "وكأن المطر يريد تعكير هذا اليوم، لكني آمل أن يتوقف وإلا فسيتعين تمديد التصويت"، فيما قالت ناخبة "يجب أن يتركنا المطر نقوم بواجبنا المدني".

ويشرف على الاقتراع مئات من المراقبين المحليين والدوليين ويتولى الجيش المالي وقوات من الأمم المتحدة والجيش الفرنسي مسؤولية التأمين .

وتنحصر المنافسة في الدورة الثانية بين رئيس الوزراء السابق إبراهيم أبو بكر كيتا (68 عاما) وسومايلا سيسي (63 عاما) وهو وزير المالية السابق والمسؤول السابق في الاتحاد الاقتصادي والنقدي في غرب افريقيا.

وقد تصدر المرشحان نتائج الدورة الأولى من الانتخابات مع حصولهما على التوالي على 39.79 في المئة و19.70 في المئة من الأصوات.

ويعتبر كيتا، الذي يتقدم بفارق 20 نقطة على منافسه، هو الأوفر حظا في الفوز، لكن منافسه يراهن إلى حد كبير على تعبئة أقوى من الدورة الأولى.

وقد نجحت مالي في إجراء المرحلة الأولى بنجاح رغم المخاوف من اعتداءات من إسلاميين متشددين.

ومن شأن نجاح هذه الانتخابات العودة على العمل الدستوري بعد انقلاب الثاني والعشرين من مارس/آذار 2012 الذي أعقبه سيطرة مقاتلين إسلاميين وطوارق على شمال البلاد.
XS
SM
MD
LG