Accessibility links

مدرب بدني يغير حياة متشردة في أميركا


صورة من صفحة سميث على فيسبوك تجمعه بالمتشردة جو

صورة من صفحة سميث على فيسبوك تجمعه بالمتشردة جو

قبل أيام، لم تكن المواطنة الأميركية آمي جو، سوى متشردة في شوارع مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا بالجنوب الشرقي للولايات المتحدة.

ومثل كثير من المتشردين، كانت "جو" تقضي يومها تتهادى في وسط المدينة بحثا عن محسنين يهبونها ما تسد بها رمقها، لكن هذه السيدة ستعيش قصة "الغريب المخلص" في أبهى تجلياتها.

كلمة غيّرت حياتها

كان الشاب الأميركي جورج سميث يصادف يوميا المتشردة في طريقه نحو العمل، ولاحقا أصبح يتناول معها وجبة الغداء كل يوم خميس، لكن كل تفاصيل حياة هذه المتشردة لم تثر اهتمام المدرب الشخصي حتى قالت له في أحد الأيام "أنا لا أعرف القراءة".​

يصف سميث هذه العبارة في تدوينة نشرها على حسابه في فيسبوك، بأنها "قنبلة رمتها عليه جو". كانت بداية في تغير نظرته تجاه صديقته المتشردة وبداية أيضا لتغير سعيد في حياة السيدة التي لم تطلب منه يوما أي مساعدة مالية.

اكتشف سميث أن صديقته تحمل ولعا كبيرا بتعلم الكتابة، فهي تفضل، لو توفر لها المال الكافي أن تشتري كتابا على أن تشتري وجبة.

وحسب ما نشره سميث، فقد أثرت فيه كثيرا الأمية الأبجدية لهذه المتشردة، فقرر أن يقدم لها دروسا في القراءة مرة في الأسبوع، وطالب من الجميع أن يقوم بالمبادرة نفسها في حال صادفوا أشخاصا لا يعرفون الكتابة.

يقدم سميث الدروس لـ "جو" في أحد المطاعم بوسط المدينة، حيث يتناولان معا وجبة غداء، ويقومان بقراءة كتاب يستعيره سميث من إحدى المكتبات، ثم يترك لصديقته الجديدة المجال لتتدرب على القراءة بمفردها طوال الأسبوع.

فيديو يشكر فيه سميت و جو الجميع على مساعدتهم:

يريد إخراجها من التشرد

لم تكن مبادرة تعليم القراءة، المهمة الوحيدة التي أراد بها سميث تغيير حياة جو إلى الأفضل، بل أوصل اسمها إلى مؤسسة خيرية مختصة في جمع التبرعات.

وتمكن سميث عبر هذه المؤسسة من جمع تبرعات فاقت ستة آلاف دولار، من أصل 10 آلاف دولار يطلبها لمساعدة المتشردة على القراءة والسكن في ظروف لائقة.

وهنا تدوينة نشرها سميث على فيسبوك لـ "جو" وهي تدخل الفندق بعد أن توصل بأموال لحجز غرفة لها.

تقول التدوينة: "آمي جو دخلت للتو إلى الفندق. تريدني أن أشكر الجميع (..) وجهها مشرق وهي ترى غرفتها لأول مرة. كانت تجربة السرير غير معتادة بالنسبة لها".

ونشر سميث على موقع المؤسسة الخيرية أن "جو" ستقضي خمس ليال في الفندق.

أما الأموال التي تم التبرع بها فسيتم تخصيصها لـ" الطعام، الملابس، بطاقة اشتراك في المكتبة، وأيضا لمساعدة الفقراء في وسط مدينة أورلاندو".

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG