Accessibility links

كيف نجا كيتشي من الموت في 'مجزرة' قرية كوجو العراقية؟


أحد اللاجئين الأيزيديين في مخيم بسورية

أحد اللاجئين الأيزيديين في مخيم بسورية

تتعرض الأقليات العراقية، وخاصة الأيزيديين، إلى عمليات قتل جماعي واختطاف من قبل مسلحي "الدولة الإسلامية في العراق، ما استنفر المجتمع الدولي، خاصة الولايات المتحدة التي شنت سلسلة من الغارات تستهدف مواقع للتنظيم.

وكان آخر تلك الأحداث ما تعرضت له قرية كوجو بإقليم كردستان شمال العراق من مقتل العشرات من الأيزيديين في إعدامات جماعية ذبحا أو رميا بالرصاص.

وروى أحد الناجين، ويدعى كيتشي عمو سيلو، لـ"راديو سوا" إنه كان وآخرين من بين الذين قرر عناصر التنظيم قتلهم، لكنه نجا من الموت بأعجوبة:

وقال سيلو إن أحد الأشخاص ويدعى أبو حمزة أبلغ سكان القرية بمغادرتها مع ترك أمتعتهم وكل ما يملكونه من أموال.

وروى أيضا أن المسلحين اختطفوا النساء والأطفال في سيارات خاصة بهم، مقدرا عدد النسوة بأكثر من 500 امرأة لا يزال مصيرهن مجهولا .

وتوقع أن يكون عدد القتلى أكثر من مئتين وليس حوالى 80 كما أشارت الأنباء.

وكانت النائبة الأيزيدية في البرلمان العراقي أمينة سعيد قد قالت في مقابلة مع " راديو سوا" إن معلومات لديها تؤكد أن مسلحي "الدولة الإسلامية" ذبحوا نحو مئتي رجل في قرية كوجو وخطفوا العشرات من النساء.

وكان مسيحيو الموصل هم أيضا قد تعرضوا لعمليات تهجير على يد مسلحي التنظيم، ما كان له ردود أفعال دولية منددة ومطالبة بالتدخل لحماية الأقليات.

تقرير لقناة "الحرة" عن الموضوع:

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG