Accessibility links

مئات يقتحمون حواجز الشرطة لوداع #مانديلا قبل دفنه


محبو مانديلا يقتحمون الحواجز لالقاء النظرة الاخيرة على جثمانه

محبو مانديلا يقتحمون الحواجز لالقاء النظرة الاخيرة على جثمانه

اقتحم مئات من الأشخاص حواجز الشرطة الجمعة لإلقاء نظرة الوداع على بطل النضال ضد الفصل العنصري نيلسون مانديلا الذي يسجى جثمانه في مقر الرئاسة في بريتوريا لليوم الأخير قبل دفنه الأحد.
واقتحم الحشد الحواجز بعدما أعلنت الشرطة أنها لن تسمح بعد الآن لأحد بدخول مقر الرئاسة. وحاول رجال الشرطة أولا منعهم من التقدم لكنهم سمحوا لهم بالمرور بعد ذلك.
وشهد مقر رئاسة جنوب إفريقيا منذ الصباح اكتظاظا كبيرا بينما ينتظر آلاف الأشخاص في الخارج على أمل إلقاء نظرة الوداع على بطل النضال ضد الفصل العنصري.
وقال مسؤول في الشرطة لآلاف الأشخاص الذين ينتظرون دورهم في الخارج أن مبنى "يونيون بيلدينغز ممتلىء بالكامل".
وذكرت الحكومة أن أكثر من 50 ألف شخص تدفقوا على بريتوريا الجمعة ليتمكنوا من وداع مانديلا قبل دفنه الأحد في قرية كونو مسقط رأسه.
لكن بوجود هذه الحشود الهائلة، لن يتمكن كل الأشخاص على الأرجح من تحقيق أمنيتهم.
وقال مسؤول في عميلة النقل العام في بريتوريا ماسيكيغا ماشابا "برأيي لن تسنح لهم الفرصة". وأضاف "هناك 200 حافلة عالقة في مرآب" مقر الرئاسة".
وتابع "هناك أشخاص ينتظرون داخل الحافلات وآخرون خارج الحافلات".
وظهر اليوم الجمعة، بدأ كثيرون يدركون أنهم لن يتمكنوا من دخول المبنى.
وقال بالان نيكر الذي يقيم في جوهانسبرغ ووصل قبل ست ساعات، لوكالة الصحافة الفرنسية "لن نتمكن من تحقيق ذلك".
أما دنفر هيتساروت الذي وصل من ميدراند التي تقع في منتصف الطريق بين جوهانسبرغ وبريتوريا، فقال "خاب أملي لكن أعتقد أنه علينا أن نكون واقعيين". وأضاف "لكن الأمر كان يستحق هذا العناء".
ويفترض أن ينقل جثمان مانديلا بالطائرة في وقت مبكر من السبت إلى قرية كونو في جنوب البلاد، حيث أمضى جزءا من طفولته وعبر عن رغبته في أن يدفن فيها.
وستجري الجنازة الأحد على مرحلتين، الأولى في مراسم يحضرها نحو خمسة آلاف مدعو والثانية تقتصر على العائلة وفق شعائر قبائل الكوزا.
وأعلنت الحكومة الجمعة أن "العائلة ترغب في أن تكون مراسم الدفن محض عائلية وألا تصور وألا يرى الناس دفنه"، كما قالت الناطقة باسم الحكومة فوملا وليامز.
وقالت وليامز إن "الجيش سيسلم الجثمان إلى الحزب الحاكم" المؤتمر الوطني الإفريقي الذي كان حزب مانديلا.
وفي حال كان "الطقس يسمح بذلك" ستهبط الطائرة في مطار مثاثا الصغير الأقرب إلى كونو لكنه ليس مزودا بمعدات في حال نقص في الرؤية. وإلا سيتوجه إلى ايست لندن، وهي مدينة أكبر.
XS
SM
MD
LG