Accessibility links

logo-print

فالس: فرنسا في حرب ضد الإرهاب وليست في حرب ضد الإسلام


رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس

رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس

أعلن رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس الثلاثاء في كلمة أمام الجمعية الوطنية أن فرنسا في "حرب ضد الإرهاب" وليست في حرب "ضد الإسلام".

وقال فالس في كلمته التي قوطعت مرارا بالتصفيق "فرنسا ليست في حرب ضد الإسلام والمسلمين، بل هي في حرب ضد الإرهاب والإسلام المتطرف".

وأعلن فالس عن سلسلة إجراءات بعد "أخذ العبر من هجمات الأسبوع الماضي"، مشددا على ضرورة "تعزيز أجهزة الاستخبارات الداخلية وقوانين مكافحة الإرهاب".

وتابع "من دون تعزيز كبير للوسائل البشرية والمادية قد تجد أجهزة الاستخبارات الداخلية نفسها عاجزة عن القيام بالمطلوب منها" موضحا أن 1250 عنصرا يعملون حاليا على مراقبة المسلحين الذين يمكن أن يكونوا توجهوا أو يعتزمون التوجه إلى سورية والعراق للانضمام إلى تنظيمات إسلامية متشددة.

وعن هذه الوسائل قال إنه يجب "زيادة الكفاءات" داعيا إلى "التنويع في التوظيف ليشمل خبراء معلوماتية ومحللين وباحثين ومترجمين".

وحرص المسؤول الفرنسي على التشديد على أن "الإجراءات الاستثنائية" لن تؤثر على حرية الأشخاص.

وقال في هذا الصدد "أمام وضع استثنائي لا بد من إجراءات استثنائية" إلا أنه أكد أنه لن تكون هناك إجراءات "تخرج عن مبدأ الالتزام بالقوانين والقيم".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG