Accessibility links

عندما يتحول فيسبوك إلى 'خطّابة'


الزواج العنكبوتي ظاهرة تتطور على منصات التواصل الاجتماعي

الزواج العنكبوتي ظاهرة تتطور على منصات التواصل الاجتماعي

لم يعد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي محصوراً بالتسلية والترفيه مع الأصدقاء، فقد أصبحت هذه الوسائل بيئة جديدة لتعارف الشباب بالفتيات لغرض الزواج، خاصة للذين يعيشون في بلدان مختلفة.

هذا ما تناولته حلقة السبت من برنامج "دردش تاغ" على قناة الحرة التي ناقشت ما صار يعرف بـ "الزواج العنكبوتي"، وهي ظاهرة تتطور يوما بعد يوم على منصات التواصل الاجتماعي.

"أم ريم"، "أم نورة" و"أم مريم" وغيرهن الكثير من الأسماء لخطابات يعملن عبر حساباتهن على فيسبوك التي تهدف إلى خلق "مجموعات تهدف للتقارب بين كل من يحب الارتباط بالحلال والزواج".

بعض حسابات الخطّابات تقول إنهن "يزوجن الأرامل والمطلقات" والبعض الآخر تغري العزاب للقاء "النصف الآخر". ومن الشروط التي وضعنها، يجب إرسال رسالة عن كل تفاصيلك بالكامل، مع صورة شخصية وأحيانا دونها، بالإضافة إلى إرسال مواصفات التي تريد الزواج بها أو الذي تريدين الزواج به والجنسية ومكان الإقامة والعمر.

مزيد من التفاصيل في الحلقة أدناه:

XS
SM
MD
LG