Accessibility links

ناسا: كوريوسيتي يعثر على آثار قديمة للمياه العذبة على سطح المريخ


صور لآثار بحيرة قديمة أرسلها كوريوسيتي

صور لآثار بحيرة قديمة أرسلها كوريوسيتي

عثر الروبوت الأميركي كوريوسيتي، الذي هبط على سطح المريخ في صيف عام 2012، على آثار بحيرة قديمة للمياه العذبة على سطح المريخ في اكتشاف هو الأول من نوعه.

وقال العلماء إنه رغم تبخر المياه بالكامل من هذه البحيرة منذ حقبات زمنية طويلة، إلا أن أعمال الحفر التي قام الروبوت والتحليل الكيميائي للصخور أظهر أن البحيرة كانت تحتوي على حياة جرثومية، قبل 3.6 مليارات عام.

وقال جون غروتزينغر استاذ علم طبقات الأرض في معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا إن البحيرة كانت من المياه العذبة الباردة، تحيط بها الجبال التي تغطي قممها الثلوج، واصفا ما كان عليه المشهد قبل مليارات السنين بأنه "يحاكي المشاهد الطبيعية التي يمكن أن نصادفها على سطح الأرض".

وتحتوي الصخور التي تم تحليلها على آثار من الكربون والهيدروجين والأزوت والكبريت "وهي تشكل عناصر مثالية للحياة الجرثومية الأساسية"، بحسب ما جاء في دارسة نشرت في مجلة "ساينس" الأميركية.
ومع ن الروبوت لم يعثر على أي شكل من أشكال الحياة في الصخور، إلا ن أعمال الحفر التي قام بها في الحجارة الرملية وأحجار الطين أظهرت وجود معادن طينية تنجم عن التفاعل مع المياه.

وقال غروتزينغر "إنها صخور حديثة نسبيا مقارنة مع عمر المريخ"، مضيفا أن إحدى "النتائج المذهلة" لهذا الاكتشاف هو أن عمر الصخور يتزامن مع أقدم آثار للحياة عثر عليها على سطح الارض.

وحط كوريوسيتي على سطح المريخ في السادس من آب/أغسطس 2012، وتمكن هذا الروبوت ذو العجلات الست وأكثر الأجهزة الفضائية تطورا حتى الآن، من التوصل إلى أن المريخ كان يشكل بيئة مناسبة للحياة الجرثومية في ماضيه البعيد، محققا بذلك أحد الأهداف الأساسية لمهمته.
XS
SM
MD
LG