Accessibility links

23 غارة على داعش.. والبنتاغون يبحث إقامة قواعد جديدة في العراق


رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي

رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي

نفذت طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الخميس 29 غارة جديدة ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية.

وأوضح بيان صادر عن قيادةقوة المهام المشتركة الأميركية أن 13من الغارات على مواقع التنظيم في العراق، استهدفت نقاطا قتاليةووحدات مقاتلة، وعربات ومنشآت وأهدافا أخرى.

وأشار البيان إلى أن التحالف استهدف مواقعتنظيم داعش في سورية، من خلال الغارات ال 16 الباقية.

البنتاغون يبحث إقامة قواعد عسكرية جديدة في العراق (آخر تحديث الخميس 22:49 تغ)

كشفت وزارة الدفاع الأميركية الخميس أنها تبحث إقامة قواعد عسكرية جديدة في العراق لتقريب مستشاريها العسكريين من خطوط الجبهة ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون العقيد ستيف وارن أن قاعدة "التقدم" في محافظة الأنبار التي تم الحديث عنها الأربعاء ستأوي 450 عنصرا إضافيا من الجيش الأميركي، مضيفا أن هذه القاعدة قد تكون الأولى في سلسلة قواعد عسكرية أميركية جديدة في هذا البلد.

ولكن البيت الأبيض سارع إلى التأكيد على أنه لم يصدر بعد أي قرار بهذا الشأن. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست إنه "لا توجد خطط فورية لإنشاء قواعد جديدة".

تحديث (22:49 تغ)

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي الخميس، إن القاعدة العسكرية التي يعتزم البنتاغون إدارتها في الأنبار لتدريب مقاتلين عراقيين، قد تكون مثالا يحتذى به في جهود التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش في محافظات عراقية أخرى.

وأوضح الجنرال الأميركي في تصريحات أدلى بها قبل وصوله إلى إيطاليا للمشاركة في اجتماع عسكري، أن نجاح هذه التجربة قد يعني ارسال مزيد من العسكريين والمستشارين، وإقامة قواعد مشتركة في مناطق أخرى، لدحر التنظيم المتشدد.

وتأتي هذه التصريحات غداة إصدار الرئيس باراك أوباما أوامر بإرسال 450 عسكري أميركي إضافي إلى العراق، لتدريب وتقديم المشورة للمقاتلين العراقيين الذي ستوكل إليهم مهمة التصدي لداعش في الأنبار، حيث يسيطر التنظيم على أجزاء كبيرة من المحافظة، ولا سيما الرمادي.

وستقام قاعدة تشرف عليها القوات الأميركية داخل قاعدة التقدم العسكرية في صحراء الأنبار، التي وصفها ديمبسي بـ"منصة" للجيش الأميركي، ذلك أنها تبعد نحو 25 كيلومترا فقط عن الرمادي .

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG