Accessibility links

logo-print

حوادث إطلاق النار.. الهجمات الخمس الأكثر دموية في تاريخ أميركا


أشخاص يبكون ضحايا اعتداء أورلاندو

أشخاص يبكون ضحايا اعتداء أورلاندو

تقتل حوادث إطلاق النار الجماعية في الولايات المتحدة 30 ألف شخص سنويا، وتشهد البلاد عمليات إطلاق نار بشكل شبه يومي، حسب الرئيس باراك أوباما.

ورغم الدعوات المطالبة بإجراءات أكثر صرامة لتنظيم بيع الأسلحة النارية، إلا أن أصواتا كثيرة في أميركا ترفض ذلك، وتتحجج بأن دستور البلاد يكفل للمواطنين حق شراء الأسلحة النارية.

نقدم لكم الحوادث الخمس الأكثر دموية في التاريخ الأميركي:

إطلاق نار أورلاندو 2016

فتح الشاب الأميركي من أصل أفغاني عمر متين، في وقت مبكر من صباح الـ12 من الشهر الجاري، النار على مرتادي ملهى ليلي خاص بالمثليين في مدينة أورلاندو، مخلفا وراءه 49 قتيلا و 53 جريحا.

مجزرة فرجينيا 2007

وصف هذا الحادث بأنه مجزرة "Virginia Tech shooting"، وقد وقع في الجامعة والمعهد التقني لولاية فيرجينيا القريبة من العاصمة واشنطن في الـ16 من نيسان/ أبريل 2007.

أطلق رجل النار على من كانوا في المبنى ثم انتحر بعد أن قتل 32 شخصا وجرح 17 آخرين.

هنا جانب من التغريدات التي تعرضت للنقاش حول قوانين حيازة الأسلحة النارية في أميركا.

يقول هذا المغرد إن "إطلاق نار أورلاندو هو الحادث 173 هذه السنة في أميركا. هل لا تزال تعتقد بأن قوانين حيازة الأسلحة النارية بحاجة إلى تغيير؟"

وتقول هذه المغردة إن منع الأسلحة لن يفيد، الأمر ليس بكل هذه البساطة.

يُجري هذا المغرد مقارنة بين حوادث إطلاق النار في أميركا وكندا. في أميركا 11 حالة إطلاق نار هذا الشهر، أما في كندا فسبعة حوادث إطلاق نار خلال 20 عاما.

مدرسة ساندي هوك 2012

وقع هذا الحادث بمدينة نيو تاون بولاية كونيتيكت، ونفذه شاب في الـ 20 من عمره. أطلق النار في مدرسة ابتدائية وقتل 20 طفلا تتراوح أعمارهم بين ست وسبع سنوات إضافة إلى سبعة من أفراد طاقم المدرسة.

انتقل بعدها مطلق النار إلى منزله، حيث قتل أمه ثم انتحر بإطلاق النار على رأسه.

إطلاق نار تكساس 1991

صدم مطلق النار مقهى في مدينة كيلين بولاية تكساس بسيارته ثم أطلق النار على من كانوا في الداخل. كانت الحصيلة 23 قتيلا و 27 جريحا ثم انتحر بإطلاق النار على نفسه.

وقع هذا الحادث في الـ 16 من تشرين الأول/ أكتوبر سنة 1991.

مجزرة ماكدونالدز 1984

أطلق رجل مسلح النار على من كانوا في ماكدونالدز ومن حوله مخلفا 21 قتيلا و 19 جريحا في 18 من تموز/ يوليو 1984 في سان ديغو بولاية كاليفورنيا. هذه المرة لم ينتحر مطلق النار لكن رصاصة قناص هي التي أنهت حياته.

المصدر: موقع "راديو سوا"/ وسائل إعلام أميركية

XS
SM
MD
LG