Accessibility links

logo-print

عارضة أزياء مهاجرة من سلوفانيا.. زوجة ترامب تخلق الحدث في أوهايو


ميلانيا ترامب

ميلانيا ترامب

خلقت إطلالة ميلانيا ترامب أمام الحشد الجمهوري الذي انتظر سماع السيدة الأولى المحتملة، بعد أن انشغل بها الرأي العام طيلة شهور كعارضة أزياء مهاجرة من سلوفانيا، الحدث بقوة.

فقد لقي ظهورها في مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند بولاية أوهايو، ليلة الاثنين، اهتماما كبيرا من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التي وصفت حضورها بأنه كان "لافتا".

ولدت ميلانيا عام 1970 في سلوفانيا، وأشارت، في كلمتها أمام المؤتمر، إلى أن عائلتها لعبت دورا كبيرا في ترسيخ القيم التي اعتمدت عليها في حياتها المهنية كعارضة أزياء.

وقالت أيضا إنها تعلمت من والديها قيمة العمل الجاد والتعامل مع الآخرين باحترام والوفاء بالالتزامات.

مواطنة أميركية قبل 10 سنوات فقط

وهاجرت ميلانيا بشكل قانوني إلى الولايات المتحدة منذ حوالي 20 عاما، قبل أن تتزوج دونالد ترامب عام 2005، وأنجبت منه طفلا وحيدا، وأصبحت مواطنة أميركية عام 2006.

وعلقت على ذلك أمام الحشد الجمهوري الذي استمع إليها جيدا، قائلة: "تعلمت في الولايات المتحدة أن الحرية لا تأتي، إلا بعد التضحية".

وإذا فاز زوجها بالسباق الرئاسي، فستصبح أول سيدة أولى من أصول أجنبية منذ لويزا أدامز زوجة الرئيس الأميركي جون أدامز (1825 إلى 1829).

وكتبت شبكة CNN أن خطابها الليلة هو أفضل خطاب رسمي في حياتها، وألقى الكثير من الضوء على شخصية المرشحة لأن تكون السيدة الأولى.

وترددت ميلانيا في إلقاء هذا الخطاب، لكنها وافقت من أجل إظهار الجانب الإنساني لزوجها وإقناع الناخبين، حسب مصادر سي أن أن.

وقد اهتمت مواقع التواصل الاجتماعي بإطلالتها في المؤتمر:

هنا جانب من ردود الفعل:

"قدمت أداء أفضل مما توقعت":

كتبت أنجيلا بوكس "إنها مذهلة":

أماندا ويلسون "ليست فقط وجها حسنا. إنها امرأة ذكية":

ترامب اكسبريس "خطاب رائع":

أما ديفيد فرأى أنها أكدت أهليتها لأن تكون السيدة الأولى:


أما المحرر جو سوبيل فكتب أن الكثير مما قالته له "مصداقية"، لكن بعض أجزاء الخطاب "معدة سلفا":

أما دايلين ليتش فكتب ساخرا أنها قالت إن دونالد يهتم بالآخرين "ماعدا المهاجرين والأميركيين من ذوي الأصول الأفريقية والمثليين...".

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي/ CNN

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG