Accessibility links

logo-print

الرئيس التونسي يتعهد بحماية الأميركيين وينتقد الهجوم على السفارات


الرئيس التونسي منصف المرزوقي

الرئيس التونسي منصف المرزوقي

ندد الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي مجددا في كلمة وجهها إلى من وصفهم بـ"الأصدقاء الأميركيين" بالهجوم على السفارة الأميركية في بلاده مؤكدا أن "عنف الإسلاميين المتطرفين لا يمثل تونس".

وقال المرزوقي في هذه الكلمة التي تهدف إلى "تفادي المزيد من سوء الفهم" بين الولايات المتحدة وتونس إن "ما حدث يوم الجمعة الماضي لا يمثل تونس"، في إشارة إلى هجوم نفذه متظاهرون سلفيون على السفارة الأميركية.

وحرص الرئيس التونسي على طمأنة الأميركيين المقيمين في تونس، مؤكدا أن "عنف أقلية من المتطرفين الإسلاميين مرفوض من غالبية التونسيين"، مشيرا إلى أن "التونسيين جد مصدومين بالهجوم على السفارة. إنهم يرفضون هذه الفعلة التي قامت بها مجموعة من المتطرفين".

وأضاف أن "هؤلاء المتطرفين لطخوا صورة شعب عرف تاريخيا بانحيازه لقيم الاعتدال والتسامح"، مؤكدا أن "الجالية الأميركية مرحب بها في تونس التي لن تدخر جهدا في حمايتها".

وشدد الرئيس التونسي على أنه "لا يمكن لأي فكر أو خطاب أو إبداع فني أو غيره، مهما كان سيئا أو مسيئا، أن يبرر هذا العنف غير المقبول"، معبرا عن سخطه لرؤية "متطرفين تونسيين ومن العرب يهاجمون سفارات الولايات المتحدة".

كما عبر المرزوقي عن أسفه "للخسارة المفجعة" للسفير الأميركي في ليبيا كريستوفر ستيفنز، معتبرا أن ما حدث يشكل "تهديدا للتطلع إلى الديموقراطية والسلام في العالم العربي".

وندد الرئيس التونسي في الوقت نفسه بقيام "متطرف قادم من تيار يميني متطرف بارتكاب مثل هذه الإساءة لقيمنا ورموزنا"، في إشارة إلى صاحب فيلم "براءة المسلمين".

وفي هذا السياق خاطب المرزوقي الأميركيين قائلا "تأكدوا أننا لا نخلط بين هؤلاء المتطرفين والشعب الأميركي مثلما أننا نأمل أن لا يختصر جميع التونسيين في صورة مجموعة متطرفة صغيرة".

يذكر أن الولايات المتحدة كانت قد شرعت في إجلاء "الموظفين غير الأساسيين" من تونس إثر الهجوم على سفارتها، كما غادر 100 أميركي العاصمة التونسية يوم الأحد.
XS
SM
MD
LG