Accessibility links

logo-print

بالفيديو: كل ما تود معرفته عن النجم #ميسي


ميسي وفرحة تسجيل هدف

ميسي وفرحة تسجيل هدف

لم تمنعه العلاجات الهرمونية لنقص النمو التي تناولها والمتاعب الصحية والظروف العائلية التي مر بها، من أن يصبح، في أعوام قليلة، على قائمة مجلة تايم للمئة شخص الأكثر تأثيرا في العالم، وأن يتخطى عدد المعجبين بصفحته على الفايسبوك 63 مليونا، ويصفه الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا بأنه "خليفته".

إنه ليونيل أندريس ميسي كوتشيني، أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العصر الحديث. ولد في روزاريو، سانتا فيبروفينسي، في 24 حزيران يونيو 1987. والده خورخيو هيراسيو ميسي، عامل في مصنع، ووالدته سيليا ماريا كوكسيتيني، كانت تعمل في تنظيف المنازل.

جذور ليو إيطالية، فجده الكبير أنجيلو ميسي، هاجر إلى الأرجنتين عام 1883، ولديه اثنين من الإخوة الذين يكبرونه، رودريجو وماتياس، وأخت واحدة، هي ماريا سول.

في الثاني من تشرين الثاني نوفمبر، رزق ميسي بمولود من صديقته أنتونيلا روكوزو سمّاه تياجو.

ميسي مع طفله تياجو.

بدأ ميسي لعب كرة القدم في سن الخامسة مع ناد محلي يدعى غراندولي، كان والده يدربه، قبل أن ينتقل إلى نادي نيولز أولد بويز في مدينته روزاريو، ويفوز بجميع المباريات التي خاضها معه باستثناء واحدة فقط خلال أربع سنوات، ويطلق عليه اسم "ماكينة الـ 87"، وهي سنة ميلاده.


عام 1998، وفي سن 11، تم تشخيص نقص هرمون النمو لدى ميسي، وكان فريق محلي يدعى ريفر بلايت قد أظهر اهتمامه به، إلا أنه لم يكن على استعداد لدفع تكاليف علاجه البالغة 900 دولار في الشهر.

لكن المدير الرياضي لنادي برشلونة كارليس ريكساش كان قد علم بموهبة ميسي الكروية من أقارب له في ليريدا غرب كاتالونيا، فتمكن ميسي ووالده من ترتيب لقاء تجربة مع الفريق.

أعجب ريكساش بمهارات ميسي، ولم يحمل معه أوراقا عندها، فعرض عليه عقدا مكتوبا على منديل ورقي، يدفع بموجبه برشلونة الفواتير الطبية لميسي شرط أن ينتقل إلى إسبانيا. وهكذا انتقل ميسي ووالده إلى برشلونة، والتحق ليو الطفل بأكاديمية الشباب في النادي.

لعب ميسي لمنتخب الصغار في البارشا 30 مباراة، وسجل37 هدفا، وكان على وشك المغادرة عام 2003 بسبب أزمات مالية في برشلونة، إلا أن المدرب أقنع الإدارة بعدم التخلي عنه، فانتقل بعدها إلى منتخب الشباب.

في الأول من أيار مايو عام 2005 أصبح ليو أصغر لاعب يسجل في تاريخ الدوري الإسباني، بعمر 17 عاما، وعشرة أشهر وسبعة أيام، بعد تمريرة تلقاها من الساحر رونالدينيو، وسجل بطريقة احترافية في المرمى بطريقة لوب.

وفي 26 ديسمبر عام 2005، حصل ميسي على الجنسية الإسبانية، وأحرز 6 أهداف في 17 مباراة، وأحرز مع برشلونة بطولتي أسبانيا وأوروبا، وفي موسم 2006-2007، كان ميسي في قمة مستواه في الكلاسيكو الإسباني، فأحرز هاتريك وخلص فريقه من خسارة مذلة أمام الريال.

يلقب ميسي بـ"البرغوث"، أو la Pulga بالإسبانية، لأنه “يلدغ” منافسيه بالأهداف، وبسبب قامته القصيرة وصغر حجمه اراجع إلى قصور النمو كما هو معلوم.

وأثبت ميسي أنه "مارادونا الجديد"، حيث كرر تسجيل أحد أجمل أهداف مارادونا، خاصة ذلك الهدف الشهير المعروف بهدف القرن، الذي سجله مارادونا وهو يركض فيه من نصف الملعب (حوالي 62 مترا) وراوغ ستة لاعبين، ثم راوغ الحارس، وأودع الكرة في المرمى. وقد سجل ميسي نمثل ذلك الهدف، ومن وضع مماثل للغاية، كما ركض نحو الراية الركنية مثلما فعل مارادونا تماما.

وسجل ليونيل ميسي هدفا آخر على الطريقة المارادونية بيده، وذلك داخل شباك الحارس كارلوس كاميني. ورغم أن لقطات الإعادة أثبتت أن ميسي استعمل يده، إلا أن الهدف احتسب، ليسجل بعدها ميسي هدفا آخر، وتفوز برشلونة بهدفين لهدف.

ومع تراكم المواسم، حفلت خزانة النجم بشتى أنواع الألقاب الفردية ومع فريق برشلونة، فأحرز مع البرشا لقب الدوري الإسباني خمس مرات، وكأس ملك اسبانيا مرتين، وكأس السوبر الإسباني خمس مرات أيضا، ودوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، وكأس السوبر الأوروبية مرتين.

كما أحرز كأس العالم لأندية كرة القدم مرتين، وكأس العالم للشباب مع المنتخب الأرجنتيني تحت العشرين سنة مرة واحدة، والميدالية الذهبية الأولمبية مرة، وتخلو خزانته مع الفرق من كأس وحيد يبدو متاحا الآن هو كأس العالم.

رونالدينيو ميسي وإيتو يكرمون عام 2005

رونالدينيو ميسي وإيتو يكرمون عام 2005

أما إنجازاته الفردية، فتبدأ بحيازته كرة الفيفا الذهبية أربع مرات، وحصوله على لقب أفضل لاعب في العالم، وأفضل لاعب أوروبي، وأفضل لاعب في الدوري الإسباني ثلاث مرات، وهداف الدوري الإسباني مرتين وهداف كأس الملك، وأفضل لاعب أجنبي في الدوري الإسباني ثلاث مرات (قبل التجنيس)، وأفضل لاعب لاتيني في الدوري الإسباني أربع مرات.

ونال ميسي الحذاء الذهبي الأوروبي مرتين، ولقب هداف دوري أبطال أوروبا أربع مرات، وأفضل لاعب في دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، وأفضل لاعب في أوروبا حسب الويفا مرة واحدة، وأفضل مهاجم في دوري أبطال أوروبا، ولقب رجل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا، ودخل ضمن منتخب العام ثلاث مرات، واختير أفضل لاعب أرجنتيني خمس مرات، وأفضل لاعب شاب في العالم ثلاث مرات، ودخل التشكيلة المثالية أربع مرات، وأفضل لاعب في كأس العالم للشباب تحت 20 سنة.

كما نال لقب هداف كأس العالم للشباب تحت 20 سنة، وجائزة كوبا أمريكا لأفضل لاعب شاب في البطولة، ولمرات ثلاث اختارته وورلد سوكر كأفضل لاعب في العام ثلاث مرات، وأفضل لاعب صاعد بالعام ثلاث مرات أيضا، ونال الكرة الذهبية لكأس العالم للأندية، وجائزة اونز دور مرتين، وجائزة برافو مرة، واختارته توتوسبورت كفتى ذهبي، ونال جائزة يويفا لأفضل هدف في العام، وجائزة أسطورة ماركا.

ومع كل هذه الألقاب والإنجازات التي قل أن ينالها لاعب شاب بعمر ميسي، يبقى السؤال: هل يتمكن هذا النجم من إضافة كأس الكؤوس قاطبة، أي كأس العالم إلى خزانته؟ الجواب سنشاهده مباشرة على شاشات التلفزيون يوم الأحد القادم في مباراة نهاية كأس العالم بين الأرجنتين وألمانيا.

المصدر: راديو سوا ووسائل إعلام أميركية.

  • 16x9 Image

    غسان بو دياب

    انضم غسان بو دياب إلى MBN digital في مارس 2014، بعد أن كتب على مدار ثلاث سنوات عمودا يوميا بعنوان "بالعربي"، و"كلام في الأديان" في جريدة الديار، وغيرها من الصحف اللبنانية والمواقع الإلكترونية. درس الدكتوراه في علوم الأديان في جامعة القديس يوسف في بيروت، وحاز على الماجستير في الحوار الإسلامي المسيحي.

XS
SM
MD
LG