Accessibility links

برنامج أميركي مغربي لدعم تعليم الفتيات بقيمة 100 مليون دولار


ميشيل أوباما خلال لقائها فتيات في المغرب

ميشيل أوباما خلال لقائها فتيات في المغرب

أعلنت الحكومتان الأميركية والمغربية الثلاثاء برنامجا لتقديم مئة مليون دولار لدعم تعليم الفتيات في المغرب وذلك بالتزامن مع زيارة للسيدة الأولي ميشيل أوباما للمملكة.

وحسب البيانات الرسمية المغربية، تبلغ نسبة الأميات في المغرب حوالي 60 في المئة، خاصة في المناطق القروية النائية رغم تحسن إقبال الفتيات اللواتي لا يتعدى عمرهن 12 عاما على التعليم بشكل ملحوظ في العقد الأخير.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" في الرباط عبد العال الزهار:

والتقت السيدة الأولى الثلاثاء مجموعة من الفتيات في دار ضيافة تقليدية في مدينة مراكش، بحضور الممثلتين الأميركية ميريل ستريب والهندية فرييدا بانتو، وعدد من الشخصيات المغربية.

وقالت ميشيل "أنا فخورة جدا لاشتغال الولايات المتحدة مع الحكومة المغربية لجعل هذه الاستثمارات الجديدة في خدمة تثقيف وتمكين الفتيات في جميع أنحاء المغرب".

ورأت أن أسباب ترك الفتيات المدرسة تختلف من مجتمع لآخر، فمنها ما هو ثقافي ومنها ما يتعلق بالإمكانيات، موضحة أن زيارتها تهدف إلى تجاوز تلك التحديات.

تحديث: 12:22 ت غ في 28 حزيران/يونيو

بدأت السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما وابنتاها ساشا ومليا زيارة إلى المغرب، المحطة الثانية والأخيرة في جولتهن الإفريقية التي بدأت بليبيريا مطلع الأسبوع، والتي تهدف إلى الترويج لتعليم الإناث وتشجيع الفتيات على عدم التخلي عن الدراسة.

وكان في استقبال أوباما في مطار المنارة بمدينة مراكش مساء الاثنين، عقيلة العاهل المغربي الأميرة سلمى.

ويرتقب أن تتحدث أوباما خلال زيارتها، مع فتيات قاصرات مغربيات حول التحديات التي تواجه مسارهن الدراسي.

وكانت أوباما وابنتاها قد أمضين في ليبيريا يوما في مخيم للفتيات يتلقين فيه دروسا حول القيادة، حيث دعت المراهقات إلى مواصلة تعليمهن مهما بلغت المصاعب.

ميشيل أوباما خلال زيارتها لليبيريا

ميشيل أوباما خلال زيارتها لليبيريا

وبموازاة مع الزيارة، أعلنت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) تخصيص 27 مليون دولار لليبيريا بغرض تمويل مبادرة "دعوا الفتيات يتعلمن" التي أطلقها الرئيس أوباما وزوجته العام الماضي.

ومبادرة "دعوا الفتيات يتعلمن"، محاولة حكومية أميركية لمعالجة الحواجز التي تمنع أكثر من 62 مليون فتاة في شتى أنحاء العالم من التعليم، ولا سيما الفتيات القاصرات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG