Accessibility links

إقرار أوروبي بتحمل 'مسؤولية خاصة' في أزمة المهاجرين غير الشرعيين


مهاجرون غير شرعيون بعد إغاثتهم قرب السواحل الإيطالية

مهاجرون غير شرعيون بعد إغاثتهم قرب السواحل الإيطالية

أعلنت مسؤولة الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الأربعاء من واشنطن تحمل الاتحاد الأوروبي "مسؤولية خاصة" لمواجهة تدفق المهاجرين الذي يحاولون عبور المتوسط باتجاه دول أوروبية ما يتسبب في مقتل المئات منهم.

ولقي أكثر من 1750 مهاجرا مصرعهم خلال محاولاتهم عبور المتوسط باتجاه أوروبا منذ مطلع العام الحالي، أي أكثر بثلاثين مرة من عدد الضحايا خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وتابعت موغيريني أن بإمكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والاتحاد الافريقي العمل معا من أجل إنقاذ حياة أناس في حالة يأس يسعون نحو مستقبل أفضل، ومكافحة أعمال التهريب ومنع الذين يسهلون عبور المتوسط لهؤلاء الأشخاص، على حد قولها.

وكانت المسؤولة الأوروبية قد استقلت سفينة حربية إيطالية مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي مطلع هذا الأسبوع في بادرة "تضامن" مع المهاجرين، بعد أيام من غرق 750 شخصا كانوا بصدد الهجرة إلى إيطاليا.

وتستعد بريطانيا وفرنسا لتقديم طلب إلى مجلس الأمن بغية إصدار قرار يتيح التدخل في المياه الليبية لضرب المهربين قبل قيامهم بنقل المهاجرين.

ولا يزال مئات المهاجرين يتدفقون بشكل شبه يومي باتجاه الشواطئ الجنوبية لأوروبا سعيا للهجرة، وغالبيتهم من الأفارقة والسوريين.

معارضة فرنسية لاستقبال مهاجرين أفارقة

ووفق استطلاع أجراه معهد "ايفوب" لأسبوعية "فالور اكتويل" نشرت نتائجه الأربعاء، أبدى ثلثا الفرنسيين معارضتهم استقبال مهاجرين أفارقة يحاولون الوصول بحرا إلى سواحل ايطاليا.

وأبدى 68 في المئة من المستجوبين معارضتهم لاستقبال المهاجرين الأفارقة مقابل تأييد 32 في المئة للخطوة.

وفي نهاية تموز/يوليو 2014 أعرب 54 في المئة من المستجوبين في دراسة مماثلة عن "تأييدهم" لاستقبال مسيحيين من العراق، فيما عارض 46 في المئة الأمر.

ويؤيد 71 في المئة من المستجوبين "تعليق اتفاقات شنغن"، ويعارض 29 في المئة ذلك. وذكر ايفوب أن انصار اليسار أيدوا بنسبة 56 في المئة ذلك.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG