Accessibility links

واشنطن: دعم عسكري للمعارضة وتحالف دولي ضد النظام السوري


مقاتل من المعارضة السورية يحمل صاروخ كتف مصنوعا محليا في مدينة الرقة شمال البلاد

مقاتل من المعارضة السورية يحمل صاروخ كتف مصنوعا محليا في مدينة الرقة شمال البلاد

قال مسؤولون أميركيون إن واشنطن ستزيد دعمها العسكري للمعارضة السورية وستخرجه من الإطار السري، وستبني تحالفا دوليا لتوجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد عقابا له على استخدام أسلحة كيميائية في ريف دمشق قبل أسبوعين.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن دولا عربية عرضت تمويل التحرك العسكري ضد نظام الأسد، وإنها "أبدت رغبتها في التحرك".

وطالب الرئيس باراك أوباما العالم بفرض احترام الخط الأحمر المتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية.

جاء ذلك فيما قال ناطق باسم المعارضة السورية إن أي ضربة أميركية لا تطيح بالأسد ستكون شكلية، فيما تحدث النظام عن أن سيناريو لتفكيك سورية وراء الضربة المحتملة.

وحذرت روسيا، من جانبها، من تلوث نووي قد ينتج عن الضربة إذا أصابت مفاعلا نوويا صغيرا يقع قرب دمشق.

ميدانيا، تقدمت الأربعاء قوات المعارضة السورية، خاصة الإسلامية منها، باتجاه مدينة معلولا ذات الغالبية المسيحية على أطراف العاصمة السورية دمشق.

دعم أميركي أكبر للمعارضة السورية

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، لم تسمهما، أن الولايات المتحدة تعتزم زيادة دعمها العسكري للمعارضة السورية المسلحة وإنهاء طابعه السري عبر نقله من وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه" إلى وزارة الدفاع.

وكان مراسل "راديو سوا" في وزارة الخارجية الأميركية سمير نادر أفاد أن وزير الخارجية الأميركية جون كيري سيبلغ أعضاء مجلس الشيوخ في جلسة مغلقة بالتدابير التي يعتزم الرئيس باراك أوباما اتخاذها لمساعدة المعارضة السورية.

استمع لتقرير مراسل "راديو سوا" سمير نادر:


وقال رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي، من جانبه، إن موضوع زيادة الدعم العسكري للمعارضة السورية يجب أن يناقش "بطريقة أكثر انفتاحا"، في إشارة إلى وجوب إخراج هذا الدعم من الإطار السري الذي تحيطه به الـ(سي آي ايه).

لكن الجنرال ديمبسي أبدى، في الوقت نفسه، حذرا إزاء تسليح المعارضة السورية، وقال "أنا ما زلت حذرا إزاء مسألة ما إذا كان علينا استخدام القوة العسكرية الأميركية لدعم المعارضة من أجل تغيير التوازن"، محذرا من "خطر التورط في منزلق لا ندرك معه تماما متى سينتهي هذا الدعم".

وكان ديمبسي يتحدث خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي وافقت الأربعاء على توجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.


تنظيمات إسلامية تقتحم مدينة معلولا

على الأرض، استمرت الاشتباكات بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة السورية في أجزاء من ريف دمشق وإدلب وحمص، حيث أفاد ناشطون بمقتل اثنين وسبعين شخصا.

وأفاد ناشطون أن مناطق في درعا والرقة وحماه تعرضت للقصف، بما في ذلك من الطيران الحربي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، من جهته، أن جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة بالإضافة إلى عدة تنظيمات إسلامية اقتحمت الأربعاء مدينة معلولا الجبلية على أطراف دمشق، والتي تقطنها غالبية مسيحية.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ"راديو سوا" أن قوات الجيش السوري استطاعت بعد اشتباكات عنيفة طرد المسلحين من قلب المدينة إلى أطرافها.

وأكد الناطق العسكري باسم الجيش الحر قاسم سعد الدين أن تحرك مسلحي المعارضة الأربعاء باتجاه معلولا هو من قبيل إعادة الانتشار قبيل الضربة الأميركية المحتملة لسورية.

وقال لـ"راديو سوا":

وقال سليم حربا المحلل العسكري والاستراتيجي المقرب من النظام السوري إن تحرك مسلحي المعارضة باتجاه معلولا يستهدف الاقتراب من دمشق في حال تنفيذ الضربة.

الحراكي: ضربة لا تطيح بالأسد شكلية

وأعرب سفير ائتلاف المعارضة السورية في الدوحة نزار الحراكي عن أسفه "لأن الضربة الأميركية في سورية ستكون شكلية" على حد وصفه، حيث لن تطيح بنظام الرئيس الأسد.

وكشف الحراكي عن تسريبات تلقاها الائتلاف مفادها أن حلا سياسيا يجري تداوله الآن بين مراكز القرار السياسي في العالم يقضي باستبعاد الرئيس الأسد والإبقاء على المنظومة الأمنية في سورية، وقال متحدثا لـ"راديو سوا":

حديث عن سيناريو التفكيك

ويرى عضو مجلس الشعب السوري وليد الزعبي أن التصريحات الأميركية المتتالية بخصوص سورية وهمية، وأن أميركا تعتزم شن الضربة لتفكيك المنطقة على حد قوله.

وأضاف في تصريحات لـ"راديو سوا":

وقال الخبير العسكري المصري اللواء سامح سيف اليزل إن العمل العسكري الدولي سيقسم سورية لدولتين.

وقال سيف اليزل لـ"راديو سوا":

روسيا تحذر من تسرب نووي

وقالت روسيا، من جانبها، إنه قد يكون لتوجيه ضربة عسكرية إلى سورية وقع الكارثة إذا أصاب أحد الصواريخ مفاعل النيوترون الصغير قرب دمشق والذي يحتوي على يورانيوم مشع.

وأضافت الخارجية الروسية أن المناطق القريبة من المفاعل قد تتعرض للتلوث باليورانيوم العالي التخصيب، وسيكون من المستحيل تحديد مصير المواد النووية بعد هذه الضربة.

ودعت وزارة الخارجية الروسية الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى تقييم المخاطر على وجه السرعة.

كيري: واشنطن تقيم تحالفا دوليا لضرب النظام السوري

وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، من جانبه، الأربعاء أن الولايات المتحدة تعمل على تشكيل ائتلاف دولي لشن ضربات محتملة على سورية، يضم خصوصا فرنسا وبلدانا عربية.

وقال كيري امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي "نحن نبني (ائتلافا) مع دول أخرى بينها دول في الجامعة العربية.

وأضاف "لقد عبرت بلدان عن رغبتها في التحرك"، مسميا "السعودية، الإمارات، القطريين، الأتراك والفرنسيين" ومشددا على أن باريس "تطوعت" للمشاركة مع واشنطن في عمل عسكري محتمل في سورية.

ولفت وزير الخارجية الأميركي أيضا إلى أن "بلدانا عربية عرضت تحمل التكاليف (المالية) لأي عمل عسكري محتمل" ضد النظام السوري، مضيفا "العرض قيد البحث" و "هو مهم للغاية".

أوباما: على الأسرة الدولية أن تفرض احترام "الخط الأحمر"

وكان الرئيس باراك أوباما قال الأربعاء إن على الأسرة الدولية أن تفرض احترام "الخط الأحمر" الذي يحظر استخدام الأسلحة الكيميائية مؤكدا أنه "لا يمكن لزوم الصمت حيال الهمجية" في سورية.

وخلال مؤتمر صحافي في ستوكهولم عشية قمة العشرين في سان بطرسبورغ حذر أوباما من أن "مصداقية" المجتمع الدولي على المحك بشأن سورية.

وبحسب الاستخبارات الأميركية أوقع الهجوم الكيميائي قرب دمشق قبل أسبوعين 1429 قتيلا بينهم 426 طفلا.
XS
SM
MD
LG