Accessibility links

تقرير: 15 مليون طفل في الشرق الأوسط لا يدرسون


تلميذات في إحدى مدارس بغداد - أرشيف

تلميذات في إحدى مدارس بغداد - أرشيف

حذرت منظمة الأمم المتحدة الأربعاء من ابتعاد 21 مليون طفل في الشرق الأوسط عن فصول الدراسة على الرغم من التحسن الذي تحقق في العقد الماضي لزيادة نسبة التعليم في المنطقة.

وبحسب التقرير الذي أعدته منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) ومعهد الإحصاء التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، فإن أكثر من 15 مليون طفل في المنطقة لا يذهبون إلى المدرسة، فيما ستة ملايين آخرين مهددون بترك فصول الدراسة.

وأشار التقرير إلى أن معدلات التسرب الدراسي في التعليم الابتدائي انخفض إلى النصف تقريبا، في حين لم يتم إحراز أي تقدم خلال السنوات الماضية إذ لم يلتحق 4.3 مليون طفل في سن التعليم الابتدائي و2.9 مليون طفل في سن المدرسة الإعدادية بالمدارس.

وأفاد التقرير المشترك بأن احتمال توجه الإناث إلى المدارس يقل بـ25 في المئة، لكن احتمال تسربهن بعد التحاقهن بفصول الدراسة ضعيف. أما الأطفال الذين يلتحقون بالمدارس في وقت متأخر فيواجهون، بحسب التقرير، تهديدا أكبر للتسرب مقارنة بالذين يتوجهون إلى المدرسة في السن المناسب.

ويشيد التقرير من جهة أخرى "بالإمكانات الكبيرة والإرادة السياسية" المخصصة لنشر التعليم على نطاق أوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال العقد المنصرم.

وكان للحربين في العراق وسورية، وهما بلدان كانت نسبة الالتحاق بالمدارس مرتفعة فيهما، أثر مدمر على التعليم إذ يقدر عدد الأطفال خارج المدارس في البلدين بحوالى ثلاثة ملايين. ومن المرتقب أن يكون للعنف المتصاعد في كل من ليبيا واليمن تأثير ضار على نحو مماثل، على التعليم.

وقالت ماريا كليفيس وهي مديرة إقليمية لليونيسف "في فترة تشهد تغييرات واضطرابات، لا يمكن للمنطقة أن تتحمل أن يترك 21 مليون طفل على الهامش"، مضيفة أنه يجب إعطاء هؤلاء الأطفال فرصة لتعلم المهارات التي يحتاجون إليها من خلال التعليم، حتى يكون لهم دور في التحول الذي تشهده المنطقة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG