Accessibility links

انسحاب 700 عنصرا من قوات الصحوة من مواقعهم في الحويجة


عناصر من قوات الصحوة-أرشيف

عناصر من قوات الصحوة-أرشيف


كركوك-دينا أسعد

أقدم أكثر من 700 عنصر من قوات الصحوة، على ترك أعمالهم والإنسحاب من مواقعهم في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك، بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي يواجهونها، وعدم توفير دعم كاف من قبل الحكومة بحسب مصادر هذه القوات.

واتهم قائد قوات الصحوة في القضاء العقيد خلف إبراهيم الحكومة بأنها السبب في ترك عدد كبير من عناصر قواته لمواقعهم في أطراف كركوك والإنسحاب، وأوضح في تصريح لـ"راديو سوا" "الحكومة هي التي دفعتهم للإنسحاب لأنها لا تسلمهم رواتبهم إلا كل شهرين، وهذا هو السبب الرئيسي وراتب الجندي مليون وراتب الصحوة 300 الف دينار ولا تعطي لهم لا سلاح ولاعتاد ولاغذاء ولا أي شيء، لقد مل الجنود وتركوا العمل بسبب عدم تمكنهم من إعالة أسرهم وتوفير الاحتياجات الضرورية من الطعام والشراب والملبس إلى جانب الالتزمات الحياتية الأخرى وبقي 250 من أصل 500 بعد انسحاب نصف العدد".

من جهتهم، تحدث عدد من عناصر الصحوة لـ"راديو سوا" عن معاناتهم بسبب قلة الرواتب وعدم دعمهم بالأسلحة والعتاد من قبل الدولة، وأعربوا عن أملهم في أن تعمل الأخيرة على تنفيذ وعودها بدمجهم في صفوف القوات الأمنية من الشرطة والجيش.

وقد أعرب أحد مواطني المنطقة عن قلقه من انسحاب قوات الصحوة من مقراتها والمواقع التي كانت تسيطر عليها.

ويشار إلى أن قوات الصحوة تشكلت في مناطق جنوب وجنوب غربي كركوك عام 2007 من أبناء العشائر العربية وبدعم من القوات الأميركية وقتئذ فيما تتولى وزارة الدفاع حاليا دفع رواتب عناصرها والإشراف عليها عسكريا، وشاركت الأجهزة الأمنية الأخرى في فرض الأمن وملاحقة المجاميع المسلحة.
XS
SM
MD
LG