Accessibility links

215 مليونا من عمال العالم.. أطفال


طفل مغربي مبتور اليدين بسبب العمل في إحدى الورشات -أرشيف

طفل مغربي مبتور اليدين بسبب العمل في إحدى الورشات -أرشيف

تقدر منظمة العمل الدولية عدد الأطفال العاملين دون سن 18 بـ 215 مليون طفل أغلبهم في القارة الإفريقية ومنطقة آسيا والمحيط الهادي.

وأفادت دراسة جديدة للمنظمة بأن ما بين 20 إلى 30 بالمئة من الأطفال في الدول ذات الدخل المنخفض يتركون المدرسة للعمل قبل سن 15 عاما.

وحسب إحصاءات نشرتها اليونيسف فإن واحدا من كل أربعة أطفال (بعمر أربعة إلى 17 عاما) في دول إفريقيا جنوب الصحراء هو طفل عامل.

وتقل هذه النسبة إلى واحد من كل ثمانية أطفال في منطقة آسيا والمحيط الهادي. ويعمل واحد من كل 10 أطفال في أميركا اللاتينية.

12 ساعة من العمل

يشتغل ملايين الأطفال ساعات طويلة من العمل، مقابل أجور زهيدة جدا.

وتصل ساعات العمل في بعض البلدان العربية إلى 12 ساعة، ويشتغل أطفال دون سن 15 عاما سبعة أيام في الأسبوع.

وحسب أرقام المنظمة الدولية للعمل، فإن أغلب الأطفال الذكور حول العالم يشتغلون في حقول الزراعة.

وتنبه المنظمة إلى أن ملايين الفتيات القاصرات يكابدن ظروفا صعبة كخادمات للمنازل. ويعانين من سوء المعاملة.

وتؤكد اليونيسف أن 90 في المئة من الأطفال العاملين في البيوت هم من الفتيات.

التعليم للقضاء على عمالة الأطفال

رفعت منظمة العمل الدولية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة عمالة الأطفال 2015 شعار "لا لعمالة الأطفال، نعم من أجل تعليم جيد".

وقالت المنظمة إن ضمان تعليم جيد سيكون حلا مناسبا لتخليص ملايين الأطفال من العمل قبل سن البلوغ.

وتقترح المنظمة ثلاثة حلول لربط الأطفال بالمدرسة بدل سوق الشغل:

1- تعليم جيد إجباري لكل الأطفال قبل سن البلوغ، واتخاذ إجراءات لعودة الأطفال المشتغلين إلى قاعات الدرس.

2- بذل مزيد من الجهود الفعالة فيما يتعلق بالسياسات الوطنية حول عمالة الأطفال.

3- قوانين تضمن ولوج كافة الأطفال إلى تعليم جيد. والاستثمار في هذا المجال.

تقدم في العالم وتراجع في إفريقيا

تؤكد أرقام اليونيسف ومنظمة العمل الدولية أن عمالة الأطفال تراجعت في العالم خلال السنوات الست الأخيرة.

لكن في إفريقيا حدث العكس. وتشير الاحصاءات إلى أن أغلب الأطفال العاملين يوجدون في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.

وبينما هجر بعضهم الدراسة في سن مبكرة، يضطر آخرون للدراسة والعمل في آن واحد.

ويشتغل حوالي 48 مليون طفل في مهن صنفتها منظمة العمل الدولية بأنها "خطيرة ومن أسوء أشكال عمل الأطفال".

ورفعت المنظمة العام الماضي شعار "توسيع نطاق الحماية الاجتماعية - مكافحة عمل الأطفال!".

لكن المنظمة تؤكد أن الملايين يعملون في ظروف صعبة، ولا يتوفرون على أي حماية اجتماعية ولا رعاية طبية.

XS
SM
MD
LG