Accessibility links

logo-print

عودة السفير المغربي الاثنين إلى الجزائر


علمي الجزائر والمغرب

علمي الجزائر والمغرب

أعلن مسؤول مغربي كبير الأحد أن السفير المغربي في الجزائر سيستأنف مهامه الاثنين بعدما استدعته الرباط الأسبوع الماضي احتجاجا على تصريحات للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حول الصحراء الغربية.

وقال هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن السفير وصل الجزائر، وأضاف أن استدعاء السفير وليس سحبه للحصول على توضيحات هو إجراء معروف يستمر لفترة معينة مشيرا إلى أن المغرب سيتخذ دائما تدابير ضد من يحاولون المساس بسيادته. ووصف المسؤول قيام متظاهر الجمعة بنزع علم الجزائر عن قنصلية الدار البيضاء بأنه حادث فردي.

وعن هذا يقول رئيس حزب حركة مجتمع السلم الجزائرية عبد الرزاق مقري لـ"راديو سوا" إن عودة السفير هي خطوة جيدة:

من جانبه، يقول أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الثاني محمد زين الدين لـ"راديو سوا" إن العلاقات بين الدولتين شهدت مدا وجزرا غير أنهما جارتان لا يمكن الفصل بينهما:

ويقول زين الدين إن تمزيق العلم الجزائري في قنصلية الجزائر في الدار البيضاء فعل منعزل وأضاف لـ"راديو سوا":

الجزائر "تفرق بين الشعب والنظام في المغرب"

من ناحية أخرى، أكد وزير الداخلية الجزائرية الطيب بلعيز أن بلاده تفرق جيدا بين الشعب والنظام في المغرب.

التفاصيل في تقرير مروان الوناس، مراسل "راديو سوا" في الجزائر:

الصحراء الغربية أبرز نقطة خلاف بين البلدين

وتدهورت العلاقات بين الجزائر والمغرب هذا الأسبوع بعد خطاب للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حول الصحراء الغربية، أبرز نقطة خلاف بين البلدين الجارين، ما أدى إلى استدعاء المغرب لسفيرها في العاصمة الجزائرية.

وفي خطاب للرئيس الجزائري قرأه نيابة عنه وزير العدل الطيب لوح الاثنين في مؤتمر دعم الشعب الصحراوي في ابوجا اعتبر أن "الجزائر لا تزال على قناعة بأن توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل تكفل الأمم المتحدة بمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية يعتبر ضرورة ملحة".

ويأتي هذا التوتر بين البلدين مباشرة بعد إنهاء الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس زيارة للمنطقة لإيجاد حل للنزاع في قضية الصحراء الغربية.

وقدم روس لمجلس الأمن الأربعاء تقريره حول المسالة الصحراوية مقترحا إطلاق مفاوضات قائمة على أساس "اتصالات ثنائية غير علنية ومنفردة" بينه وبين طرفي النزاع، المغرب والبوليساريو.

وضم المغرب الصحراء الغربية المستعمرة الإسبانية السابقة في 1975 ويعرض على الصحراويين استقلالا ذاتيا واسعا في كنف المملكة لكن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) ترفض الاقتراح وتطالب باستفتاء لتقرير المصير.
XS
SM
MD
LG