Accessibility links

محاربة التشدد في قلب مباحثات العاهلين المغربي والأردني


العاهلان المغربي والأردني محمد السادس وعبد الله الثاني في الدار البيضاء

العاهلان المغربي والأردني محمد السادس وعبد الله الثاني في الدار البيضاء

بحث العاهل المغربي محمد السادس وملك الأردن عبد الله الثاني الأربعاء في الدار البيضاء تعزيز العلاقات الثنائية وعددا من القضايا الإقليمية، أبرزها مكافحة التشدد في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية عن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة قوله إن زيارة العاهل الأردني للمغرب تعكس العلاقات التاريخية القوية بين البلدين والزعيمين.

وأشار إلى أن الزعيمين تطرقا لموضوع مكافحة الإرهاب وناقشا ما يحدث في اليمن"من تحد الشرعية"، وغياب الحل السياسي وانتشار الإرهاب في سورية، والتحديات التي لا تزال تواجه العراق، إضافة إلى الوضع في ليبيا.

وفي ختام المباحثات، نشرت وكالة الأنباء الأردنية بيانا مشتركا للعاهلين قالا فيه إنهما ناقشا سبل تعزيز علاقاتهما والارتقاء بها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية التكاملية.

وأكد العاهلان "الأهمية القصوى التي يوليانها لتكثيف مساعي المجتمع الدولي لمكافحة الفكر المتشدد والإرهاب أينما وجد ومهما كانت دوافعه وأشكاله، وذلك وفق مقاربة شمولية تدمج الأبعاد الأمنية والتنموية والدينية".

وشددا أيضا على ضرورة تجفيف منابع الإرهاب، وحث العلماء والمفكرين والمثقفين للنهوض بدورهم ومسؤولياتهم للخروج بخطاب ديني وإعلامي فكري وتنويري، يستند إلى التعاليم الصحيحة للإسلام.

ويشارك المغرب والأردن في الغارات الجوية للتحالف الدولي على تنظيم الدولة الاسلامية داعش في العراق وسورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG